26.12.10

الرجاء

آخر "بوست" لهالسنة رح يكون من أحد قرّاءنا: ميراب
منشكرك على هالأفكار الحلوة وعلى أمل تكون سنة ٢٠١١ كلّها رجاء.
انشاللّه بتضلّكن كلّكن بصحّتكن
أسرة توم-إكسترا

Our last post for this year is from one of our readers: Mirab.
Thank you for the ideas you're sharing, hoping that 2011
would be a year filled with hope.
Good health and love to all.
the tøom-extra crew
----

كنت عم إتأمّل هالعالم حواليّي وراقب وجوهن وتصرّفاتن.
غريب كيف ورا كلّ وجه مخبّى سرّ كبير؛ وإذا بتسمح لمخيّلتك تشتغل بالوقت ذاتو مع مراقبتك
بتصير تشوف قدّامك أفلام حيّة وبتحسّ حالك للحظات أقوى من ستيفن سبيلبيرغ...

على كلّ وجّ بتختلف العبارة وأكتر شي بيخلّيك تتعجّب وتسأل حالك ليش،
هوّي التناقض يلّي ممكن تشوفو على وجوه شخصين قاعدين حدّ بعض:
 واحد بتلاقي غايص بسلام وفرح وواحد تاني بتشوف على وجهه الموت ونهاية العالم...
والغريب إنّو إذا برمت العالم كلّو رح بتلاقي إنّو هالتناقض مملّى الدني.

غريب... بلحظتها صرت فكّر شو هوّي الشي يلّي بيعمل كلّ الفرق؟
 ولمعت براسي فجأة كلمة: الرجاء! إيه نعم الرجاء!
الإنسان يلّي عندو رجاء ما في شي ممكن يشلّو السلام من قلبو ولو حتّى كان عالمو كلّو أسود
وكلّ شي حواليه عم يجرّو للموت واليأس، هوّي الإنسان يلّي بقلب هالنفق الأسود قادر دايمّا يشوف النور الخفيف بآخر النفق.
والحلو بالرجاء، إذا منرجع للغة الفرنسية منشوف إنّو ما إلو نقيض يعني
 Esperance
 ما إلا
 “desesperance”
على عكس
espoir
يلّي نقيضها
desespoir.

الأمل إلو دايمًا خيبة أمل، أمّا الرجاء فهّوي لأنّو مش من هالدني، مش ممكن إلّا إنّو يعطي الفرح.
هوّي الأجنحة يلّي بتخلّينا نحلّق ونطير.

بتعرفوا شي إنّو في كتير حيوانات عندها جوانح ولكن ما بتستعملها إلّا بحالات إستسثنائيّة لمّا تكون بخطر، وبأغلب الأوقات هالحيوانات بتمشي على إجريها.
تخيّلوا معي صيّاد لاحق هالحيوان بدّو يقتلو وبيوصل لمحلّ ضيّق في سياج عالي وبينزرك الحيوان وبيشوف الموت قدّام عيونو بس بهاللحظة بالذات، بيفرش هالحيوان أجنحتو وبيطير وبيعبر للميلة التانية... هيدا هوّي الشي ذاتو يلّي بيسمحلنا الرجاء نعملو.

العبرة؟
إذا عندكن رجاء يا جماعة فيكن تحوّلوا حياتكن دايمًا لشي حلو.
فبالرغم من كلّ الجيّي العايشين فيا بهالبلد وبالرغم من كلّ التخويف والتهويل والتنصيب والسرقة والإحتيال وفقدان الأمل، فتّشوا عن الرجاء يلّي وحدو رح يخلّيكن تحلّقوا وتعيشوا بسلام

19.12.10

نظريّة البزورات الإكسترا

نعم البزورات.
ليش؟
لأنّو هلّق بتفهمو.

بِكيس البزورات كمّ نوع في؟
في: البزر، الفستق، الفستق المالح، فستق "العبيد"، ال"كريكري"، القضامي.

وبالإكسترا بينزاد عيهن: الكاجو، اللوز، البندق، اللوز "الفومي"، ال"كريكري" عجبنة، الذرة، الفستق المقلي، القضامي الملبّسة، إلخ...

وشو أطيب شي بالكيس؟
أطيب شي لمّا تكون كلّ هالأصناف يلّي بالكيس بِفرد طاسة ونصير "نمزمز" وننقّي وننوّع.

لبنان كيس بزورات إكسترا.
التنوّع يلّي في هوّي الغنى تبعو.
أغلى من غيرو لأنّو "مشكّل إكسترا".

أنا بآمن إنّو هالبلد ما بينوجد إلّا إذا كان مشكّل إكسترا
ولمّا بدّو يصير الكيس كلّو من ذات الصنف أو صنفين تلاتة بسّ
بيصير أقلّ من العادة وما بيعود "إلو طعمة".

صحيح إنّو بكلّ نوع بضلّ يطلع شي كمّ حبّة مرّة، مضروبة، "مدوّدة"
بس المهم ما نجمل كلّ النوع وما نعود ندوق منّو.
والأهمّ من هيك إنّو هالرّيحة البشعة يلّي بتنبعث من كيس بزورات
إن كان إكسترا ولّا عادي ولّا من صنف واحد هيّي دايماً بشعة لأوّل ثانيتين.

بقا ما حدا يزايد أو يتشاطر على التاني لأنّو كلّنا ريحتنا طالعة.

لبنان قدرو يكون صحن بزورات إكسترا (بغضّ النظر مين اللّي عم ياكل منّو)
 وغير هيك "أبيصيرش ولا بيضلّ".

"نو إكسترا، نو ليبانون".
 

16.12.10

Baila Morena

من شي سنتين-تلاته، إجتنا ع لبنان موضة السالسا (وغيرها من الرقصات اللاتينية). فجأة وبظرف شهرين إنتقل الشعب اللبناني من الدبكه للسالسا..

حتى أبو سليم الطبل شلح الشروال والشحاطة ولبس بنطلون ع قد جسمو وبوط بكعب وبلش باسو دوبله مع فهمان على أنغام خوانس.

بس من وين إجتنا هل موضة يا ترى؟ فريق توم اكسترا درس هل ظاهرة، وتبين إنو
في عدة تفسيرات علمية لها، ومنها:

- مع مهاجرة اللبنانيين بالحرب العالمية إلى أميركا اللاتينية، تعلمو السالسا وصارو كلما اجو جمعتين ع لبنان ت ينتخبو، يرقصوها بالمهرجانات الإنتخابية وغيرها، حتى طغت عالدبكه (حتى بالعشوات القروية)

- من كثرة مشاهدة المسلسلات المكسيكية المدبلجة وتأثرها بها ، أجبرت بعض الأمهات اولادها من ممارسة هل نوع من الرقص نص ساعة بعد كل حلقة. وبما إنو مسلسل مانويلا طول أكتر من ٣٠٠٠ حلقة، أصبح بعض الأولاد بروفسيونيل سالسا.

- السالسا مشتقة من الدبكه، وهي تطور طبيعي للدبكه، كما شاكيرا تطور طبيعي ل صباح. والدليل على ذلك كيف أغنية "يانا يانا (بحبيبي أموت أنا)" أصبحت "واكا واكا هه هه" في ال٢٠١٠.

- السالسا هواية بتمكن الشعب اللبناني يبابز ويبرهن للعالم أجمعين إنو هو "إن" ويحسد على طاقاته الفكريه والجسدية، وتتماشى مع الحركات البابازية اللبنانية، ما يفسر انتشارها المفاجئ.

ملاحظة: أنا من أشد محبذي السالسا والرقص بالإجمال، ولكن ما لا أحبذ هي هل عقليه البابازية والتفشخية عند كل واحد بيعرف يعمل نص و"سينتاله" وشبه"أريبا" من قريبو

15.12.10

10 kg Xanax.

Please Excuse my absence but I was in Lebanon for the last two weeks and now that I am back to my other "home" i will tell you about my adventures in crazy land. Sorry the post is a bit long but it's a very personal dilemma i've been facing since i got back and i want to share it with all of you and please feel free to comment.

I went home to surprise my mom on her birthday, after being stuck in traffic from the airport to almost Dbayé, I arrived to Jbeil, 2 hours late well who cares, it's Lebanon everyone's late...
Meeting family and friends is always great, people are wonderful and the atmosphere is so loose and friendly...I was happy...but then it started again, the feeling of being an outsider, a stranger, a bizarre person who wants to teach everyone that they have to STOP AT A RED LIGHT ! Quoting my mom : "chou jeyé trabbé el 3alam ?"

First : In 10 days i felt my life threatened 10 times more than during August war in 2006 !
I almost got killed by a truck on the highway, i almost got killed by a crazy jeep, i almost got killed while trying to walk on the streets, I almost got killed while parking a car, and crossing a Green light, finally I  lost 2 to 3 hours everyday in traffic jams, that means almost one day out of 10. 

Second: In 10 days i was robbed and conned maybe 3 times per day....I love the fact that when you have to pay 58,500 L.L you never get your 500 L.L back.
I love the fact that you get a small "Ghandour" gum instead of your 250 L.L and when trying to give it back to the same person  after 2 days instead of a 250 L.L, she makes a big problem and try to report me to her manager ( but i won, because the customer is always right ;) )  and i love the fact to get the lousiest rental car ( mechanical wise ) ever because i am paying less and not renting a freakin hummer !  People will say : "mech 3a imeton bass anno mabda2", I would say : " 3a imeton w mabda2". because i worked hard for all of this money, and if all of you are losing 250, 500, or 1000 L.L per day just because you don't pay attention imagine it can be 365 L.L per year , it's a month salary for some people, and if :
"mech 3a imeton" , you can still donate them to the Children Cancer Center "

Third: I couldn't post because it rained and connection was cut of course because the wires are made of paper w bi "techho" when it rains !

I will say it bluntly this country is falling apart and in a couple of years it will be a total chaos and it's not because of the politicians or politics, it's because of every Lebanese still voting for the same people, still having the same thoughts as his parents back in 1975, still thinking that they can out smart the radars, still thinking that 250 L.L doesn't have any value, still thinking that bribing the teacher is better than attending the class, still thinking let's shut up and not ask for our rights w bala ma nwaje3 rassna...You want a better country you have to fight for it.

I am so sad to admit that this time i felt like a complete stranger, and home is not home anymore, it's just a place where i can meet my loved ones but nothing more, and I am quite sure that i will not be able to come back and have a normal life in Lebanon again.

Sometimes i think if i haven't left i would not be saying that now but i did leave and see how human beings should actually live and i tried to concentrate on the good and positive things and all i wrote about in "what i miss the most" but this time evil won.

Sad isn't it !?

11.12.10

ذا "سكسي" سيزُن

إهتياج شعبي هائل بسبب هذا الطقس "السكسي" أدّى إلى وقوف السير لساعات عدة في وطننا الحبيب لبنان.
وهيدا طبعاً دليل صحّة.

برافو.

هلّق لننتقل للتفاصيل "السكسي":

- الجورة السحريّة:
عبارة عن وادي متقمّص بِجورة وبسّ تنزل في... إيه بتضلّك.

- الجورة المستحيّة:

مستحيّة لأنّ ما بتشوفها بحكم إنّها مغمورة بالميّ.
هيّي بنتها للجورة، بغنّجوها كمان "جويرة" بسّ مفعولها كبير.

- البحيرة المفاجئة:
هيدي متل السراب بسّ الفرق إنّها حقيقيّة وفي منها كتير.
عمقها بيستقطب أغرب مخلوقات المحيط الأطلسي وكلّ السيّارات يلّي مش من بيت "هامر".

- هدايا المدينة:
أوه...
هودي ما بتشوفن إلّا وخابطين عقزاز سيّارتك أو بخلقتك.
هنّي كانو معلّقين على شي سطح أو عامود أو بلكون أو كميون.
إيه. بقا بيجي الهوا "السكسي" وبيصير "يهديهن" عن بو جنب للموجودين بإحدى الأماكن أعلاه.

يعني تخايل معي يا صديقي لوحة إعلانية لماركة "سوتيانات" بتحطّ بكلّ لطافة على سيّارتك.
في أحلى من هيك دفى؟
وإنتي يا أختي المرأة هيك شي لوحة 14x7 متار لجغل مش لابس إلّآ "بوكسر" تطمّك عالأوتوستراد؟
رومنتايك!

- طريق الحرير:
إذا بتقطع بكلّ التفاصيل "السكسي" لازم تختمها بهيدي.
عبارة عن طريق زِفتها متل الحرير بيتفاعل مع الميّ وسواقة المدامات وبيولّد "أكشن".


منيح إنّو إجت هالعاصفة لنفرح كشعب ونترك مجال لكبار "المفكّرين" والمحلّلين المحليّين
"ينظرو" بهالويكيليكس ويشوفو إذا المحكمة الدّولية عاملة بابا نويل السنة لـ"ولاد المنطقة"...

آخرتنا عويصة يا "سكسي" إنتو...

9.12.10

What I miss the most. 7- el Bonjus

Yes I do. I miss this chemical radioactive juice. It’s not that it’s natural, fresh or tasty. It has nothing to do with that. What I really miss in Bonjus pyramids is the savor that takes me 20 years back… I also miss its concept, with the Man2ouché.

… and this concept became my signature (or label) and trademark on ToomExtra! (“RODMAN2ouche w banjis”.. yeah “banjis” didn’t come from “bungee jumping”… duh).

Yes “Banjis”. Because  the Bonjus has several names in Lebanon. “Banjis”, “Bonjis”, “Banjous” or even “Banjouséyé” (yes believe me, I heard this one too). And the “banjis” always comes with a small straw: “chalumoné”, “chalamoné” or “chalumeau / chalumon” for the classy ones. Eh la2 3ayné, it’s called “paille” in french :p… see, now you have learned something from the internet :p

Anyway, the great thing about Bonjus, is that there has never been any TV commercial for it, but we all know what it is, we all call any juice pyramid “bonjus” and we all know it’s price! 250LL!!!

2.12.10

Mum's on facebook!

Some of my friends have their parents on Facebook. No let me rephrase (to be more precise): some of my friends accepted the requests their parents sent them to be their friends on facebook…

When your mum sends you a friend request on facebook, you have 2 choices: 

Reject the request: you really really wanna do that! But you can’t! I mean… this is your mum! Duh! You can’t refuse this favor! And if you ever reject the friend request, your oriental mentality will make you feel remorse: “why did I do that? She kept me 9 months in her womb taking up all the trouble herself, then she raised me, whatever now I am is because of her and her determination to make me a man/lady, I accepted friends requests from people I barely know so how could I do that? and blablabla”… + she will remind you of this reject every day on lunch.
  
Accept the request: and this is where the real problems begin. Because now my dear friend, you’ll have to delete “sex and marijuana” from your interests and replace them by “reading and studying”. And the profile picture where you had a 1L beer and 2 cigarettes will be replaced by a picture of your graduation. 
And now my dear friend, you will start receiving invitations to join “Jesus loves you” and “al 7ob el 2awwal series” pages… and you’ll have to accept them if you don’t want to talk about this rejection everyday at lunch. 
The best part of all that is yet to come: she’s gonna read your news feed every 6 hours, comment your status, your friends comments, the pictures (you were proud of) where we can see your ass and tag you in some old family ridiculous pictures. 

I’ll end my post with message to my parents: I love you but you’re not my friends… so please just don’t join facebook and send me friend requests…

30.11.10

What i miss the most 6- Neighbors.

"Chou ya jara? 7atayté el rakwé ?"
"Akid Charchoura, morra metl lsenik, ya 7ayé"
"Teslamilé 7afeztiné 3an el ghayeb, yalla ra7 sa2et el robe de champ (chambre) w enzal"

As much as this seems : funny, stupid, mean, kitsch. I MISS IT !
I miss hearing these discussions from the balcony.
I miss when my mom used to send me over to the neighbor's house to get her some flour or an egg or something she forgot to buy while shopping.
I miss to come back home at 5 A.M and see our old neighbor sipping her "morning" coffee and nodding in disappointment while whispering "chou hal jil"
I miss also when the electricity is off, and someone's stuck in the lift, how all the neighbors gather in the hallway trying to help the people inside, and it turns out it's me and i thank them timidly and say " kenet tal3a chouf khezen el may" ( because i live on the first floor ) and if they know i am taking the lift they will start to say :  

"walaw, Tante bass kenna b 3omrkon ma ken fi asconseur ( ascenseur , lift in Lebanese ) w ba3den lezem tet7araké chwey mech cheyfé ti**k addé sayra"

and here my mom answers saying :

"ma3lé trekouwa mraw7a ejra, w ba3den choufé t*z bentik abel ma te7ké 3an benté"

I love of all that, even tough back then it annoyed me so much that i had voodoo dolls made out of our neighbors faces !! but GOD how i miss this human interaction now !!
I've been living in this same building for more than a year now, and i know the names of all our neighbors by heart (of course from the mailboxes) I try to attribute a face to all of them, but i can't, because i've never seen them !! and the ones i cross in the hallway are always in a rush that they even forget to say Hi...

So to all of you back home or in any warm middle eastern country, enjoy the presence of your neighbors, be friends with them and appreciate them because : "al jar abel el dar" :-)

28.11.10

إبن مين إنت؟

إذا منطلع سوا على أيّ ضيعة بهالجبال اللّبنانيّة ومنستكشفها شويّ، 
منلاقي إنّو عنّا أحلى بكتير من "خمس دقايق من البحر للجبل"...
 
عنّا غابات ومناظر بتاخد العقل، بتنسّي الواحد أضخم محكمة دوليّة وأوحش حرب و"أسكس" زعيم
وأحلى "عيش مشترك"... يعني شي بِمجّد الخالق.

وعنّا كمان هيدا العمّ اللّي في منّو بأيّ ضيعة مهما كانت طايفتها
وبِكون قاعد قدّام الدكّان يلّي بتتوقّف عندو لتشتري ميّ إنت وطالع طلوع.

"مرحبا عمّ. انشاللّه كلّو تمام؟"

بعد ما يتمعّن فيك ويفلّيك: "أهلا"

بتتبضّع ومزعوج لأنّو العمّ لاحقك بنظراتو.
بتخلّص وبتحطّ قنينتين الميّ والكمّ شوكولا وبسكويت يلّي شتريتهن ليصير الحساب يحرز شويّ.
(هودي ما بتلاقيهن بالمدينة، شي شغل تركيا، شي شغل سوريا، شي شغل إندونيسيا)

"شو بتأمرنا عمّ؟"

بيحسب وبِعدّ وبيرجع بيحسب وبِعّد: "ألفين وسبعميّه وخمسين"، بعدو مبوّز.

"تفضّل. ممنونك عمّ..."

"أهلا، من وين جايين من غير شرّ؟"

"والله من مزرعة يشوع بالمتن "

العمّ بيضحك سنّو وبِكفّي:
"إبن  مين إنت؟"

هيدا السؤال الأزلي مع كذا إحتمال:

١. العمّ من أعزّ الأصحاب مع بيّك وبتعلق لشي ساعة تحكي معو
وبضيّفك بالآخر "طربوش" (راس العبد).

٢.العمّ بيعرف عمومتك وبتعلق لشي ساعة تحكي معو
وبضيّفك بالآخر "شيكلتس".

٣. العمّ بيعرف المختار اللّي توفّا من ٥ سنين وإنت ما بتعرفو أصلاً
وبتعلق لشي ساعة تحكي معو وبضيّفك بالآخر تفاحة.

٤. العمّ شكلو خرفان وفكّر إنّو عِرِف ضيعتك وبتعلق تسمع خبار لساعتين
عن ضيعة غير ضيعتك  وبضيّفك بالآخر بونبونة.

المهمّ إنّو ضحك سنّو.

والأهمّ إنّو "إبن مين إنت؟" فتحت بُعد تاني فشر تلاقي بأيّ سلسلة جبال بأيّ بلد تاني بالعالم.

أي لاف ليبانون.

25.11.10

What I miss the most. 5- Chef Antoine!

This guy is an icon for our generation. Everybody knows chef Antoine! Everybody knows his moustache! Everybody has heard the mythical “chacoula”, “piti dé”, “boRRRad” or “RRRondeleet l banadouRRRRa”!

I love chef Antoine. He’s like a cartoon character to me. I used to watch his program whenever I could. The guy makes me smile. I love the character, his quotes, his way of welcoming his TV-listeners on the phone… yeah he always has this polite traditional answer… and the right one for the right occasion!  “ahla w salhla fiké Madame Khoury, kif l 3aylé? Nchalla mich 3am bi 3azzbouki bel akel? kifkoun bhal sa23eet? men3ayyedkoun w men 3ayyid tayfetkoun l karimi w mnetmanelkoun tmaddou 3id moubarak… chou fina nse3dik Madame?”…

I also loved his introductions. When a TV listener (a Madame preferably) calls him to ask him how prepare the Hummus* for example, chef Antoine makes a tale to introduce the recipe! “l Hommous men ahamm l 7boub w byedkhoul bi ktir mnel akleet l lebneniyye l 2assile… yousta3mal bi jami3 matabikh l 3alam, bass ne7na l wa7idin yalli 3melné ma3 l t7ini… l t7ini kamen men ahamma l maweed w aktara so7a, w fiya l vitamineet l matloubi la yekbaro l wleed w ysiro mhandsin”…

Chef Antoine, I salute you and dedicate this post to you. And to prove my gratitude to you, I will throw up the Domino’s pizza I’m eating right now, and prepare myself some healthy traditional “sa7en loubyeh bzeet”. W alf sa7tayn!

*tribute to our fellows Hummus Nation

24.11.10

What I miss the most. 4- Service drivers!

One day a ‘service’ driver, that person that used to drive me sometimes from ‘ Nahr el Mot’ to my university, a 15 minutes drive, offered me a gift, strange let’s say: a rosary that he bought specially for me on a pilgrimage trip in Lebanon
That same ‘service’ driver I once had a fight with: we usually had to wait for the car to be filled with 4, 5 or even 6 persons to go the way up to Roumieh, the place where my university used to be. Coincidently the Roumieh prison was on our way and Thursday was the visiting day. I arrived late that Thursday. People where coming to go to the prison, there was no other students. After 15 minutes waiting, the service driver asked me for the double price to take me up. Because there was no other person but me going as far as the university, he was going to take me alone (a taxi driving equivalent). I got upset, replied to him with anger, and left. That day I took another way to go to university, a longest one. I called my friends and told them what happened. When I arrived to university, at the middle of the course, the teacher already knew about it and welcomed me with those words: “Ah u finished your fight with chauffeur l service’?! “

I don’t know if that ‘service’ driver offered me that gift, 2 years later, to compensate the fact that I was angry with him once. I don’t know if he still remembered that event or he just did it for sympathy for me. I don’t know why he picked me up between the hundreds of persons he gives drives to everyday. I don’t even know his name now, all that I know is that I keep that gift like a precious diamond.

Service drivers don’t exist in France, do they? To people around you here you are either an acquaintance or a stranger. That category of persons between taxi drivers and friends don’t exist, that category of ‘chauffeur el service’ persons! People here that u don’t know only look at you with empty eyes, u only exist for them for the present moment as an object, or maybe u don’t even exist for them.
I really miss service drivers, I miss being in that car for 15 minutes next to another person in front, or next to other 3 persons at the back, without a seat belt naturally. I miss unconventionality in relationships. I miss those persons that still look at you as a person, even though u only serve them for their business, who will remember your face, to whom u still can express emotions, even though u don’t know there name, even though u won’t ever meet them again.
By: Rima

20.11.10

إينديباندنس داي

 متل كلّ سنة، منفوق إنّو عنّا نشيد وطني وعلم وجيش وسيف وترس ويوسف بك كرم وفخرالدين وفينيقيّي وحراتيق وعنفوان وإلخ...
ليش؟
لأنّو إجا عيد الإستقلال.
يا فرحتي.

وكلّ سنة برجع بسأل: "أيّا إستقلال؟"
كنت إسأل حالي أو إكتب بِشكل مبهم أو إتفلسف
بسّ السنة بما إنّو توم وإكسترا رح إكتب بالمشبرح:

أيّا إستقلال يا أوادم؟
إستقلال عن شو و عن مين وكرمال شو؟

فلّو الفرنساوي؟
عن جدّ؟!
أنا شايف راحو عيّطو لأصحابن الأميركان والإنجليز والإسرائيليّي والروسيّي والسّعوديّي والإيرانيّي وال... وال... ورجعو بنّطو هون وعم يلعبو...

ولِه وعو بقا على وضعكن!
نقبرو استقلّو عن إشيا أساسيّة لنقدر نزحّطن كلّن من هون:

١. الإستقلال عن الكبرياء الملبنَن
إذا على خيّك اللبناني لأنّو "من غير منطقة" أو "مش من جماعتنا" بدّك تضرب بوزات وتخوزق في؟
هالعنتزطة وشوفة الحال خلصو منّا بقا وفكفكو هالعِقد لنبلّش نصير شعب.

٢. الإستقلال عن النّفسيّة الخرائيّة
هيدي بتِجي بالوراثة.
أدّ ما أهلنا وجدودنا آكلين خرا عبر هالتاريخ، تأصّلت فينا وصارت تِجي أوتوماتيكيّاً بالنفسية.
يعني:
وين في قانون ---> "كيف بدّنا نزبّطها؟"
وين في صفّ ---> "معليش، أنا مستعجل، فيّي إقطع قدّامك؟"
وين في شجرة ---> "ولِك قصّا تيصير عنّا منظر!"
وين في ميّ ---> "منيح... كلّو هالمجرور... بكرا بتشتّي وبِروحو!"
إلخ...

٣. الإستقلال عن السّخافة
هالشّي بيتحقّق لمّا منصير نفكّر قبل ما نحكي أو نِفعل.
ولمّا ما يعود "الزّعيم" = "الّله".

٤. الإستقلال عن ال"أنا"
كلّ شي بتعملو وما بتفكّرو إلّا بحالكن أكيد عم يضرّ حدا تاني.

٥. الإستقلال عن التلفزيون
لا، هيدا الإختراع ما نزل من الملكوت لمصلحة البشر!
(هون بِتفيد الرّجعة للنقطة "٣")

ما رح كفّي، لأنّو هودي بِكفّو.
صار عنّا ٥ "إستقلالات" قبل ما نوصل للإستقلال.
يعني... بمعدّل "إستقلال" كلّ ٥٠ سنة، بإذن اللّه بعد أبو ٢٥٠ سنة منكون صرنا شعب.

أوه!
نسيت إنّو العالم رح يخلص بال٢٠١٢!
"صوري" كتير كتير أخدتلكن من وقتكن
...

18.11.10

Quote Dissection: 1- Hard rock hallelujah!

"Quote Dissection" is a new series of posts in which we will try to explain every part of a quote / sentence we heard or read somewhere… And here comes the 1st post! Enjoy!

"أشني هودي جماعة الهارد روكج، أبيسمعش إلا جعير، وكلها ميساجيت! بيعبدو الشياطين، بطولو شعرن وبيرجعو ينتحرو!"

- أشني هودي جماعة الهارد روكج: هارد روكج إيه؟ يعني هو بالأساس بيعرف بالهارد روك وبالجاز والتكنو. وبخبرك عنن كلن ... ولك طعمي فلافل وسمعو هيفا ودومينيك وماريا وبزياده عليه (مع احترامنا للفلافل ... و مش لل بقوي).

- أبيسمعش إلا جعير: لأنو دومينيك وجوليانا ما بجعرو، حشا وكلا.

- وكلها ميساجيت: ليش كليبات أصحابك ما فيها ميساجيت؟ وماساجيت؟ وليش أصلاً في شي أخطر على المجتمع من كليباتك المفضلي؟ ما تفكروني من هودي المحافظين أو المتأخرين، بس شفت كليب مرة بلبنان ل ما بعرف أيا فنانه، ولك ما في مشهد ما في بز أو طيز أو فخد... مش معقول.. القصة قصة أخلاق. شو هل ثقافة المنحطة؟

- بيعبدو الشياطين: ولك السلام ع اسمك إنت شو انك تقي... حافظ الكليبات وإنت وعم تحضرهن بترشح زيت... له عفواً هيدا عرق مش زيت...

- بطولو شعرن: إيه؟ وبعدين؟ حداً عم بشارعك لأنك أصلع؟

- وبيرجعو ينتحرو: ولك أصلاً شو فارقة معك إنت؟ منك مش طايئهن! مش أريحلك؟

ولك تفه!! وتشيرز

16.11.10

kif el ta2es 3andkon ??? كيف الطقس عندكن ؟

بخصوص الحرارة والطقس؟ والجلوبال وارمينج !! شو صاير عندكن بلبنان ؟ مش حاسين في شي غريب ؟ أن الحرارة 30 صرنا بنص تشرين !!! طيب كيف فينا نحل هل مشكله...لأن مشكله هيدي و عويصة كمان!! وإذا ما راح تفكرو بحل، بدا تحلكن كلكن من محلكن

 نصائح هينة، مشان تقدرو تعملو سكي بفرايا مااااان !! 
( مع تتخينة صوت ت يصير كول
1- 
عنا عشاء الليلة ببيروت، كيف نازلين ؟ أنا نزل بسيارتي، وإنت ؟ أنا كمان بي سيارتي، وانتو ؟؟ نحن كمان كل واحد بسيارته
طيب ليش ما مننزل سوى ؟ 
لا معئول ؟؟ شو منك كول !! كيف بدي شبح بسيارتي بي نص الجميزه؟ 
- إيه عنجد معئول ننزل سيارة وحده متل اوتوكار المدرسة، بفكرونا مهابيل وزغار !!
-بعدين أنا ما بدي انزرك ورى، بيتجعلك الفستان ...

فإذاً نزلو الشباب 5 سيارات ع بيروت كل واحد وحدو، وساهمو بحرارة شهر تشرين. ف يا شباب تجمعو كلكن ونزلو سوى، لأن أحسن لل بيئة، وأحسن الكن، بتتسلو وإذا واحد كتر شرب ، بسوق التاني عنو.

2- يالا بدكن شي رايحة عل سوبرماركت...
-لا مرسي، بس خدي كيس قماش معك.
PARDON  ؟؟ كيس قماش !!؟ كيف بدي حط كل الغراض في ؟ وبعدين بدي أقعد عبي أنا بالكيس ؟ خلص في الهندي بعبي كل غرض بكيس وبحطن بالصندوق...
-طيب خدي كيسين وعطيين لل هندي ...
- خلص ولو، شو بقولو عني حاملي كيسين وماشيه....

رح يقولو بس أنك هبيلي ، بتعرفي أن ال-12 كيس نايلون يلي راح تحمليون من السوبرماركت بدن ملايين سني للتحلل بالطبيعة ؟؟؟
إيه هلأ صورتي تعرفي ...فمشان تلبسي كبوت الفرو ع عيد الميلاد، أحسن تخففي كياس النايلون ....

حلّين هينين مشان نساهم ونجرب نحارب التصحر، وإنقلاب الحرارة بلبنان...أفكار وحلول أخرى المرة القادمة، و- شكراً .

14.11.10

وآخرتها؟

كان صرلي فترة مش "سهران" بِبيروت، طبعاً سهرة بمعنى الإنفحاط (من "فحطة)
الممزوج بالببّزة (من باباز وليس بِزّ).
والأجواء اللّبنانيّة الصاخبة "الجنون" وال"كوول" وال"واو" والرّوعة...

فتنا على "المحلّ"، أنا نصدمت:
متل شي قنّ دجاج كبير وهالطاولات مستّفة والأضرب إنّو العالم مستّفة فوق وحول الطاولات.
حسّيت حالي دجاجة... يا ريت دجاجة... حسّيت حالي صوص خاصّةً إنّي "سينغل"
ومش معمشقا فيّي "مدموزيل" لقطة
ولا ناتع "سيغار" بتمّي بيضرب بالرايح والجايي بالزّاموقة اللّي إسما ممرّ
ولا"سيلولاري" قادر ينوّر المحلّ ويرقص عالطاولة...

صرت راقب هالبشر.
العمى... متل كأنّو ناطرين شي يجي أو يصير أو إنّو قرفانين أو...
حاصلو، تخايلت إنّو كلّ واحد من هالأرطة هوّي شقفة من "الجيل الصاعد" ومن "مستقبل لبنان"...
شي زعّلني وخلّاني بلّش إشرب وإضحك متل البهلة لحالي على البلد يلّي رح يعيشو في ولادي...

إذا هالجيل يلّي من عمري (ومنّو زغير يعني) أكتريّتو بالو بالمظاهر وبالإشيا الرّايحة...
شو تركنا للجيل الأزغر،
والأزغر...
والأزغر...
وآخرتها؟

آخرتها عويصة يا شباب وصبايا الحلوين...
لاإنّي بومة ولاإنّي فلتة ولاإنّي يا با شعلة النبوّة بجيلي الخرائي
بسّ بأكّدلكن إنّي عم جرّب أعمل شي... شو هوّي مش كتير واضح بسّ إنو في شي.
انشاللّه كلماتي توصل بمضمونا المتواضع ومتل التوم الإكسترا تعبق شويّ شويّ بهالمجتمع
(عالقليلة الأونلاين)...
بمحبّة وإيمان وسلام،
البلوطة.

12.11.10

بوابة الشرق إلى الغرب

الجمعة الماضية ذكرني صديق بجملة من كتاب الجغرافية : "لبنان بوابة الشرق إلى الغرب". بتتذكرو هل جملة ؟ عن جد لما كنت بالوتيام كنت اشفق على العالم... إنو كيف بعيشو بلينا؟ شو بيعملو لو ما كنا هون؟  وله نحنا البوابه وله. إنو تصور شو معترين بأوربا وبأسيا... إذا سكرنا هل منفذ الوحيد شو بيعملو؟ عظيمين نحنا 

لما كبرنا شوي، صرنا بفرنسا وشفنا كيف بس يحكو عن لبنان بالاخبار ما حدا بيهتم ولا حدا بالو فينا. أو مكسيموم بقولو "معترين هل لبنانيي"... أو "شو هل مهابيل بضل عندن حروب ومشاكل"... أو بغيرو محطة التليفزيون وبكملو العشا. تماماً متل ما منعمل نحنا بس يحكو عن الباكسان أو أفغانستان. من كمل العشا أو دق الليخة وما منعرف عن شو عم يحكو. ونحنا بلبنان مفكرين إنو العالم مش شايف غيرنا

فيا بوابة الشرق والغرب، يا ريتنا منوعا شوي ومنعمر بلد متل العالم حاج ناطرين الفرج من الشرق والغرب. وبدل ما نضل حاقدين على بعض نعمر هل بلد كلنا سوا. وإذا قدرنا نعمر شي، معقول بعد ألف سنة يصير العالم يعتبرنا أكتر من فجله... فجله اكسترا
...

10.11.10

راداريات

وأخيراً من بعد 10000 قتيل، قررت الدولة اللبنانية وضع رادارات على الطرقات اللبنانية، الأسباب متعددة، مصادر قالت السبب هو نفاذ المقابر (بعيد الشر عن قلبكن)، مصادر أخرى أكدت انها مبادرة من وزارة المالية لسد العجز والدين العام، ومصادر أخرى قالت إنّو هيدا مشروع فنّي للفنان المعاصر "مشنفخ مناخيري" المغترب في بلاد الغال وهدفو يجمّع صور للمواطنين خلال المخالفة وبعد العلم بها. مهما تعدّدت هالأسباب: "تعلن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي انه ابتداء من منتصف الأسبوع المقبل، يمكن للمواطن الدخول الى موقعها الإلكتروني وإدخال رقم مركبته".
 

أوهوهوووو! شي فظيع! وليه ليش أصلاً الانترنت ماشي بِلبنان  للواحد يفوت يشوف، ودخلك؟ هيدا سايق التريلّا يلّي لا كمبيوتر ولا بلاكبيري ولا ضربة سخنة عندو كيف بيعرف إذا أكل ضبط؟ بالبريد؟ ولاّ؟؟ لَوين بيبعتو؟ "شمحطين التّبن الفوقا، دوّار الصعلوك، البناية الزرقا، حدّ دكان أبو فؤاد"؟ انتبهو، مش القصّة إنو شوفيرات الترلّات مش كلاس بس ولا تريلّا مسجّلة بالهدولة إلّا الهامر والإيسكالايد ويا ما في سيارات مش مسجلة، هودي كيف بيشوفون الرادار وبيتعرّف عليهن؟ ولّا كمان بالضبوطة ناس بتدفع عن غيرها؟ (يا خيّي هيدا العيش المشترك).

ما في شكّ إنو اللبناني ما بيفهم مدى أهمية حياته وحياة غيره إلّا إذا تهددت الجيبة، بس قبل هالقرار السهل وستف الأموال، بلّشو بالأهم:

١. رخصة السواقة: يكون الإمتحان شرعي وصعب وما تكون السيّارة أذكى من يلّي عم يسوقها.

٢. قانون سير: بوليس ما بيفقّي بزر، بينام منيح باللّيل وشويّة إشارات سير وكمّ "زيح" على هالطرقات.

 
منتمنى إنّو الرادارات رح تقلل من عدد الضحايا على الأوتوسترادات، بس منتمنى كمان إنّو الدولة رح تكمّل برنامج التوعية وتبدا من جذور المشكلة: حضرة جنابها!

2.11.10

الزموا الحدود من فضلكن...

بعد تسجيل أكبر رقم قياسي لاكبر صحن تبوله وحمص ومن بعدها سحق العدو الصهيوني و تحضير صحن حمص أكبر من صحنهم أللعين، من بعدها اتحفنا الشعب اللبناني من جديد بتحضير أكبر كبة بل صنية...يا عين ... وإحتفالات على مد النظر، كأنو شلنا الزير من البير، وزبط البلد...ومن كم يوم وصلتنا أصداء أن رقم قياسي جديد قد سجل، وهو أكبر علم ، ويا للفخر والإعتزاز فإنه العلم اللبناني يرفرف في البعيد! ولن ننتهي هنا، فاللبنانيين شعب طموح جداً، فهابهم يملأوا أكبر كاس نبيذ أحمر في العالم، يا ويلتاه، و يا للفرحة، وأخيراً وليس أخراً سجل البارحة اللبنانيون اكبر لوحة مرسومة بالايدي تحت عنوان نشر المعايير الانسانية للصليب الاحمر


 ووردنا الاًن إن ممثل الغينيس بوك، عبّر، عن فرحته لأن لبنان قد سجل رقم قياسي جديد من نوعه ، لن يسجله أحد قبل الاًن وهو رقم قياسي للهبل الإجتماعي، و الرؤوس الفاضية...أكثر من نصف هذا الشعب، فقير أو في المهجر والبلد هادي ع صوص ونقطة بس طالما عم من كسر أرقام قياسية انشالله البلد يضل بألف خير بهمتكن يا شباب وصبايا، أنو كانت حلوة قصة التبولة والحمص، بس خلص !!! لشو عطول بدكن تبالغوا وتزيدوا، في حدود... الزموا الحدود من فضلكن

30.10.10

Visual Notes 2


 Mar Mikhael - Beirut

"صدفة سعيدة"





 Puncho Beach - Amchit

"No kidding?"





 Peugeot Service Center - Beirut

"..."



All images in this post are © Samah El Hakim.
High-resolution prints are available upon request.

28.10.10

What I miss the most. 3- Substantial portions

I lived 21 years 500m away from Malak al Tawouk (Abraj), and I know that our ancestors were inspired by Baalbeck pillars when they defined the “sandwich tawouk” standard size… and when I see the ridiculous 5-euros-wannabe-tawouk-sandwich in Paris, I can’t stop but think of the blue pill (Viagra) … because this tiny little thing really needs some real growth… may be it shrinks with the cold Parisian weather, I don’t know… I’m talking about the tawouk sandwich, eh?
And don’t think that Lebanese restaurants are the only stingy ones in France. On my 1st year in Paris, I had a girlfriend who used to LOVE prestigious and classy things… One of those “gauche caviar”, if you know what I mean… On her birthday I wanted to take her to a classy restaurant at the Champs-Elysées avenue. So I put my heart, soul and savings into it, invited her to one of the most famous restaurants there and ordered the most expensive menu.
The service was excellent. We had some very classy plates on our table, a violinist playing just for us and a very refined waiter (… he was gay to the bones by the way, but that’s just a detail)… Then our “lovely” waiter came with the main dish.
We actually had a sort of a huge tribal with a sort of Maggi cube in the middle… I later figured out it was the 80-euros-one-bite-steak with the nature-friendly sauce… creative, heh?
They didn’t lie on their website at least: they said their cook is a real artist and WOW! he made a cubic painting out of the sauce! They promised us to spend magic moments, and BAM! The steak shrank!… I wonder if the cook will earn more stars on his hat one day, if he ever makes the one-bite-steak disappear from the plate.
Anyway… So when we were done with this classy restaurant, I was still (very) hungry. So we end up in sushi shop… romantic birthday, isn’t it? And oh yeah, I forgot to mention that my ex-girlfriend was Asian, so I guess she spent a very exotic evening…
Sayonara! *
*bye-bye in Japanese

26.10.10

فوق أو تحت القانون ؟

زياد: أنو هلأ بين كل شي في فساد وسرقة بهل بلد، ما لاقو غير هل شي يعملولو زبط ؟

نزار: يا خي القانون بدو يمشي عل كل، مافيك تصنف، يلي مخالف بدو يتعاقب.

زياد: على راسي، فهمنا، بس أنو في عالم غيرن مخالفين 24 ساعة، وما حدا بقلن مرحبا يا عالم، ولك هوووو في قانون، شو بيك مشرع سيارتك بنص
الطريق شو شتريها خلص من قول مبروك ؟؟؟

نزار: أنا معك ١٠٠٪، بس أنو لحقو وبلشو يمشو القانون، خلي يمشي وعل كل،،،مش أنو نحن سيارة خاصة ذو وجه مساعد بحقلنا نصف وين ما بدنا...
فمنستفيد ومتل اجرنا... لأ أنا مع هل مبادرة لأن ماحدا فوق القانون.

زياد: خلص إنت معك مافي حل راسك ما بيفرز، أنا بقول انو هيدا شي، ضرب هبلني ويروحو بقى حج عملين حالن انو هني ضابطين القصة من جذورها.

نزار: طيب فهمنا خلص هلأ شو بدك تشربها هل قهوه تنمشي ؟

زياد: يلا مشي خلصني.

Now it's your turn to take part of this post, on the right menu there's a poll, please vote
which opinion do you share, Ziad's or Nizar's...We will announce the results, in 7 days.

24.10.10

لقطة عالطيّارة: المغترب اللبناني الأصيل


تخايلو معي واحد حدّكُن بالطيّارة ورايح على أوستراليا.
كرشو حرزان، بالأربعين، لابس تي شيرت ضيّقة بتبرز كرشو بطريقة مهمّة
وشورت و"سبدرين" وأكيد ما ننسىِ طقم الدهب الأصفر المتلّت:
سنسال-خلخال-خاتم (وهيدا بيجي سبيشل إيديشن مع أرزة نافرة أكبر من الخاتم .

١. التعارف المكهرب
بدّو يقعد محلّي على ميلة الممرّ:
"لأنّو صاحبي حدّي تاني ميل عرفت كيف وبدّي إتسلّى أنا ويّا...
أكيد بالأملية يعني حبيبي إيه؟"


٢. الخطّة الذكيّة
لمّا بتقلّو "لا وللّه بعتذر منّك بسّ أنا بتدايق بالنصّ"
بِقوم بيقعد محلّو (بالنصّ) وبيصير "يقنطر" فوقك
ويمدّ أحاديث وعلى شوي رح يعربش عليك.
كلّو بسبب الصاحب المعتّر اللي قاعد تاني ميل
وأكيد مش ليجبرك تبدّل معو... لا أبداً

٣. إحتداد الموقف
لما الخطّة ما بتنجح، بينتقل لإحتداد الموقف وفشّ الخِلق بالمضيفي
لأنّو ما لاقولو محلّ لشِنطو فوق محلّو، وحرفيّاً بقول:
"بليز، أي وانت ماي باغز هير أوفر هيد.
أم صوري، بات أي هاف ماي تريب فيري لونغ، أي كانت."
"Bleez, ay want may bagz heer over héd.
Am sory bat ay hav viry loung trip, ay kant."

إنّو شو خصّ؟ وليه ما رح تغيّر طيّارة بالدوحة!
بس لا.... إنّو يابا شو؟ هوّي عم يحارب بالقانون متلي.

٤. مبادرة السلام
من بعد ما يلاقي إنّو ما في نوا وإنّو من محلّي مش رح زيح،
بيلبد على شي ربع ساعة من بعد ما نقلّع وهون بتجي المبادرة منّي
"يلّا قوم لا نبدّل، إنتا مشوارك طويل"...
شو هالإنسان العظيك والإيدامي... ما هيك؟

٥. حوار بدء علاقة "الصداقة"
بِفاخر بِحالو إنو عندو ١٨ ساعة سفر وإنو:
"يا زلمي، إجريي بيورمو بيحترق سلّافي بآخر السفرة"

٦. الآراء المتفرّقة
 بِرأيو (اللّي ما حدا طلبو بس حبّ يعطي على صحّة السلامة)
"لا لا لا .. اللٌغة الفرنسيّة عظيمة... هيك دلّوعة"
إمت سألتو "إنو إنت بتحكي فرنساوي؟"
"أنا لا من وين لوين... بس هيك بحسّا دلّوعة."

إجا الأكل. وعم ناكل يعني... ماشي الحال... شو بدّو يكون، أكل طيّارات.
ومن بعد ما أكل الجاط والأواعي البلاستيك بطريقو بِقول:
"كيف صايرين هالشرك الطيران... متراجعين كتير... شو هالأكل... شي بِقرّف..."


وآخر شي فلّ وصراحة... إلو فقده...

22.10.10

Hybrid identity

This is my 6th year in Paris. I love Paris… I love this city, I love Paris’ streets, I love Paris’ food, and I love Paris’ girls, the Seine, Notre-Dame and Boulevard Saint-Michel. And yes I love Paris’ grouchy people, the demonstrations, the old crowded subway and even the fuckin’ dirty pigeons.
I lived in Beirut for 21 years. No it’s not Beirut actually, I lived somewhere between Furn-el-Chabback and Aïn-el-Remmeneh. I love my Lebanese neighbors who enter our home without knocking, I love to hear the grocer shouting and fidgeting because one of the kids stole something from his shop, I love to hear my dad calling « Nawaaaaaaaaaaaal » (my mum) 300 times a day, I love the sound of our bell, I love to see my Lebanese friends coming from the door, I even love the ugly pillar in the center of Ain-el-Remmeneh’s public square.
My French friends see me as a Lebanese, and my Lebanese friends as a French… no I’ll correct it : for my French friends I’m a wannabe Lebanese(« tu es juste d’origine Libanaise, tu n'es pas un vrai Libanais... fais pas genre »), and for my Lebanese friends I’m a wannabe French (« inno halla2 la anno sarlak 6 snin honik seret tmarri2 kelmteen frensewé eddem kel kelemteen 3arabé ? »)…
I don’t think I’m the only one suffering from this hybrid situation. And no one can ever understand that I am both actually. I love Paris as much as I love Beirut. Why do I have to choose? Why do I have to be on one side if the ring? There’s no ring and no fight anyway! Why do I have to justify myself when I eat Lebanese food in Paris or when I use a French word in Lebanon? Why do I have to hate France like most of Lebanese living here? Why do I have to hate Lebanon like most Lebanese?
Khalas battal 2ele jlédé, 3assabet 3an jad… bonne nuit.

16.10.10

دواب...

... شي إنو فتت بالباب، لا مرحبا ولا من يحزنون ومن حيث لا أدري:
"يي ليش عامل بحالك هيك؟!"
إنو يابا شو؟ قال هي عم تفتح حديث معي وتتودد.
 
شو عامل بحالي يا عيني؟ شو؟
يلعن اخت هالدقن إن كان حدا بخلينه إتهنا فيا!

بعدين انتي أصلاً شو فارقة معك إن طولتها أو قصرتها أو حلقتها!؟
ما كلها بشوفك بالسنه مرة!

وأحلى شي وقت تفتح معها التشبيهات:
 
"يي مبين متل تبع حزب الله!"
(إيه لأن ما حدا غيرن الله ناعمو بشعر بذقنو!)
 

" يي شو صرت بتشبه أبوك!"
(اوكي، شكراً على الملاحظة الدقيقة ... إنو مين بدي إشبه يعني؟! إيه؟! مين؟! الحلاق؟!)
 
 
"يي متل ال"terroristes"!"
(ياي! الله يبعتلك شي واحد يفجرك بشي يناسبك!)


"يي متل مار شربل!"
(إيه لأن ما حدا غيرو من هالقديسين عندو ذقن!)
إلخ...


أنا حق عليي...
ما كان لازم إبتسملها، كان لازم:

"يي! بلي تسترك ستر إنت وهبلك وسخافتك ومنظرك!
إنقبري  كفي شغلك وعيطيلي لمديرك
لنشوف كيف بدو يخلص زبوناتو من سخفك وهبلك وجلاطتك!"

...

ما تواخذونا... عصبنا...
بس فعلاً في دواب أوقات لازمها هيك جوابات...

15.10.10

What I miss the most. 2- Shaved armpits

Na it's not an urban legend... French girls don't shave their armpits (not all of them of course…not all French girls I mean eh?).

and trust me, it's not a detail, it can ruin a life in some cases...

I met a French girl in a club on my first year in Paris. The girl was sexy and funny… so i hit on her and started 10 conversations at the same time (classic efficient level 1 pick-up technique).

Anyways… later on, the DJ played a Latino song. So I wanted to move to the next level (and practice my basic salsa figures… level 2 pick-up technique)… So I invited her to dance…

Have you ever tried salsa figures with “hairy armpits” (the girl’s new nickname… am I not creative?)… and yeah when you notice that “feature”, the girl becomes a detail… the armpits hypnotise you, and they’re all you can see … they haunt you at night… I was this close from seeing a psy the next day...

This wouldn't happen in Lebanon, would it?... Lebanese girls even shave their eyebrows!

14.10.10

What I miss the most. 1-The service.

We wrote a lot about lebanon, and about all the things we don't like, we criticized a lot but we were not positive enough...here's a positive series of posts in which i will write about things i miss in Lebanon.

1-The service:

How I miss to be served by a smiling young waiter/waitress, who will actually kill themselves to make you enjoy your meal or your coffee and all that with a tiny salary and a beautiful big smile...
...and I am telling you that because during this year I spent in this foreign country where I live, I never never had a nice waiter or waitress...NEVER ! they were all rude, lazy, not so young and I mean (50 years old and more) and not friendly at all...never giving me a minute do decide, kicking you out 10 minutes before closing, and don't dare asking her for a hot chocolate because the answer was :"Non !! J'ai pas envie de le faire" ( No,I don't feel like doing it ) and then she went and had a cigarette outside...and all that with salaries double and triple than a Lebanese salary.

Please people be nice with all the waiters and waitresses in Lebanon because they are really the best, working to pay out their studies or to help their parents or whatever, so please don't be rude and treat them like slaves.

So this is one of the things i miss the most...more to come in the next posts...

10.10.10

يعمر دين ترابك - الحلقة ١



ها هو ينطلق من المطار مندفعاً نحو بلدٍ خلقه الله وكسر القالب لكن حفنةً من الخونة ذهبت وقلدته في بلاد الصين العجيبة...

الحاصل انّه إنطلق نحو البوابة ولشدّة فرحته واغرراق عيناه بالدموع، لبَدَ بالباب لشدة نظافة وشفافية زجاجه، شفافية لوثها بدماء منخوره الشهيد، لكنّه رغم وجعه وآهاته ظلّ يضحك لعلمه بأنّ مستشفى ضهر الضبع اللّذيذ بانتظاره مع كلّ الأدوات والماكينات الحديثة التي تبرّعت بها عصبة إتحاد "قرطستان-لبنان-أهلان" مع ألف تربيح جميلة وطراطور إكسترا.

ما إن وقف على رجليه وحمّل بتاعه (المليء بالشوكولاته البهبهانيه والأطايب الفرفريّة والوشاحات الثورية والصرامي الجديدة) وخرج من البوابة حتّى هفّ نسيم الساحل العابق بأريج جبل صيدون يتخلّله عبق من روائح طبيعة جبل برج حمّود.

رمى بتاعه كلّه وهوى مرّة ثانية ليقبّل هذه الأرض المقدّسة غير آبهٍ بالمارّة أو منخاره المبعوج أو حتّى العلكة التي التصقت بشفتيه لدى ملاقاتهما للأرض...
نعم، هالقدّ بحبّ لبنان...
(هَون منِقلب عاللّبناني الدّارج بما إنّو ضهر صاحبنا من البوابة)
ولأنّ بحبّو هالقدّ، بحبّ صناعتو أكتر!
فزّ متل طير الفينيق (إيه طير الفينيق كان يفزّ مع أوبشن طيران) حمّل البتاع، لقط منخارو بإيد الشمال والبلاكهيري (من هِري أو هِري ياخدك) بإيد اليمين وطلب الـ ١٥١٥

"صباح الخير، معك يوسف، كيف فيّي ساعدك؟"

"صباح النور يا أحلى يوسف! بدّي عزّبك، رقم أقرب "كروسري" (Carosserie) على المطار لو سمحت! أنا بحبّ وطني وبحبّ صناعتو وعالوصلة بدّي نفّعو!"

"الله يكتّر من أمتالك مسيو، لحظة لو سمحت..."

...

"مسيو أيّ منطقة من بيروت بتفضّل؟ لأنّو الموديلات والألوان صارت مقسّمة لـ Zones لتحديد المناطق أكتر وبرغبة من الدولة تثبيت الطائفية الحضاريّة ضمن Branding عصري وبيعكس صورة إستثنائية لبلادنا العريقة."

"يا حبيبي... شي حلو كتير واللّه، يا عمّي حلو التطوّر والانفتاح! ليك بقلّك شو؟ عطيني رقم أهمّ واحد من كلّ المناطق مش بسّ ببيروت، بلبنان كلّو! لأنّ عم فكّر بسوربريز للأهل والأصحاب اللّي بعد ما عِرفو إنّي جيت..."

-يتبع-

8.10.10

Stop making fun of breast cancer...


...YES ! making fun !! you're not helping at all, not even 1%, you're just being stupid...

First, last year with all the "bra color thingy"  WHAT THE HELL ?? Did it ever occur to
your mind that "breast cancer victims" might not wear bras (because of the mastectomy)
so you're just teasing them, by shouting out loud, the colors and shapes of your stupid bras, something they can not wear anymore maybe !!
 
Then, this year, it's even worse !! I wonder how many of you are thinking about breast cancer
while posting statuses such as : I like it on my bed, on my desk, on the floor or on my toilet seat...It's just your frustrated sexual thoughts, that you feel the liberty to express publicly because "it's for the cause" and if it was for the cause, why hide it from men ? are you trying to tease them ??  or make them think you're a wild sex addict ??
( because even a normal person will think that way...so don't call them pervert with a wink ;)  when they like your statuses )

So Excuse me, but what exactly do purses and the colors of bras have to do with breast cancer? when did breast cancer become prurient? And why are so many people eager to cheapen a serious disease that so many others have made serious efforts to defeat?


P.S: to all my friends or people reading this article and feeling offended, please don't. It's not against you personally...ok ?

7.10.10

Génération Colombo

Le mot "culture" désigne ce qui est de l'ordre de l'acquis et non de l'inné, transmis de génération en génération. Les Hommes vivant dans une même partie du monde, dans un même pays ou une même région développent des traits communs et les transmettent à leurs enfants pour conserver l’équilibre de leur société.  Ces traits touchent au mode de vie, à l'art, aux valeurs, aux traditions, aux croyances etc.  

Dans ce cadre là, une question me tourmente depuis quelques temps: à quoi ressembleront les adolescents libanais dans 10 ou 20  ans? Ces adolescent élevés par des sri-lankaises, des philippines, des tibétaines, etc.

Depuis quelques années, les enfants libanais possèdent 2 mamans. Leurs repères sont entre Beyrouth et Colombo*... Cette génération n’a plus d'identité culturelle et ses références oscillent entre le moyen-orient et l'asie...  Ma petite voisine de 3 ans ne sait pas compter jusqu’ 10 en libanais, mais elle sait le faire en tibétain !
 Je verrais bien donc dans 20 ans, ces libanais manifester dans les rues (par exemple) contre le « kébbé » et pour faire de la vache un animal sacré...  je verrais bien ces libanaises habillées en couleurs (très) orientales avec des colifichets en or jaune, un bouton rouge sur le front et un blueberry (blackberry modèle 2040) dans la main... je verrais bien un totem en bois massif à la « place de sassine »  car le nouveau maire d’Achrafieh a été élevé par une sénégalaise (oui oui ses parents voulaient qu’il pratique le français dès son jeune âge et avaient donc opté pour la sri-lankaise sénégalaise)... Je verrais bien une catégorie « chanson sri-lankaise » dans Studio el Fann 2040, des films libanais de 3 heures dans lesquels Youssef el Khal danse la « bharata » avec Cyrine Abdel Nour... je verrais bien ma petite voisine méditer pendant des heures et championne d’arts martiaux (pfff... vieux cliché tibétain, j'avoue)... je verrais bien un plat de curry faire son entrée dans le menu de Zaatar w Zeit...

Je verrais bien aussi des libanais qui ont appris à « nettoyer » leurs villes et villages et à répondre « Yes Madam » quand leur patrie les appelle... non, ça je ne le vois pas en fait...
sur ce, chers amis francophones, je vous salue!

*Grande ville du Sri-Lanka...

5.10.10

Irony.

I dream of a lebanese morning, when as soon as i get out of bed, i smell the turkish coffee prepared by my mother and hear the cacophony of the neighbors and friends, telling stories about "bento la abou tony" "daugher of ..."  w "marto lal leham" "and wife of..."  and then adding "bass bala zoghra kweysé marto lal leham" "but she's a good person at the end " and during their conversation they disfigured and told and retold stories about these people...

And then i go and take a tour in the neighborhood and like a charming muse her smell attracts me and dazzles me and although i promised myself "khalas bala 3ajin" "no more carbs" I fall again and ask "3ammo abou tarek" for a mankouché ... You can ask any Lebanese they well tell you, "mankouché atyab men adkham plat b mat3am 5 étoiles" "a mankouché is better than any dish in a five stars restaurants"  and especially with a Bonjus, mmm, this kind of chemical filled juice, but what the heck, we only live once. 

And then i go back home and all the crowd moved to the kitchen  trying to cook with my mom and complementing each other dishes..."ah ya samira ya maliket el beymé " " Oh Samira, You are the queen of the bemyé*"  and copying from the master, ziad el rahbany: "mahiyé el bemyé bass tkoun zabta, bet tayer el 3a2el. "

Instead i wake up alone, wait for the bus alone, jump on the bus and try to squeeze myself between 40 other people, eat a stupid croissant from the kiosk, go to my class and start hearing the beautiful intonations of DEUTSCH, followed by a pre-cooked meal for lunch...

Ironic, isn't it ?


*bemyé: Okra.  

2.10.10

Visual Notes 1

This is the start of a new genre of posts, one that is considered minimalist, a kind of tøom extra light. It is purely spontaneous and we can't promise any frequency of posting, so enjoy the below with captions in English and Arabic.
Have a great barbecue-sunday full of tøom extra!


 Road Sign - Beirut, Lebanon

 "Truck-Justice... how convenient!"
"العدل للشاحنات... كيف مساءبة"




 Building Parking - Mazraat Yachouh, Lebanon

"Very Private Parking, No Parking. How chic!"
"باللّه عليك شو يعني خاص جدّاً؟؟ شو شيك"




 Shop Window - Berlin
"What a wonderful idea!"
"شو هالفكرة الحلوة"


All images in this post are © Samah El Hakim except for "Shop Window - Berlin" © Maroon Sfeir & Farah Ghazal.
High-resolution prints are available upon request.

1.10.10

قصيدة بنت السكاي بار الشششريفة

شفتها ببيروت من فترة                         شايفي حالها ومكترا
قلت رح إكتبلها بيتين                            من منبرنا توم اكسترا:

أيتها المنفوخة الخدين                           والطيز والنهدين
حاملة جزدان ال-Lancel                     وال-lentilles ع العينين

gloss، كونتور ومكياج                        ومش حواجب، تاتواج*
ومفكرا بنات سرلانكا                          بيخلأوا femmes de ménages

وبال sky bar تخلعين                         مع أصحابك "المثقفين"
ما لقيت كلمة ت اوصفك                      إلا بتبدا بحرف الشين

*hayde moudit "tatouage l 7wejib" ma fhemta... wlik girls you look like "tante josephine" du siècle précédent... heek keno 7wéjeba, tatouage.... so please arrêtez ce massacre