10.11.10

راداريات

وأخيراً من بعد 10000 قتيل، قررت الدولة اللبنانية وضع رادارات على الطرقات اللبنانية، الأسباب متعددة، مصادر قالت السبب هو نفاذ المقابر (بعيد الشر عن قلبكن)، مصادر أخرى أكدت انها مبادرة من وزارة المالية لسد العجز والدين العام، ومصادر أخرى قالت إنّو هيدا مشروع فنّي للفنان المعاصر "مشنفخ مناخيري" المغترب في بلاد الغال وهدفو يجمّع صور للمواطنين خلال المخالفة وبعد العلم بها. مهما تعدّدت هالأسباب: "تعلن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي انه ابتداء من منتصف الأسبوع المقبل، يمكن للمواطن الدخول الى موقعها الإلكتروني وإدخال رقم مركبته".
 

أوهوهوووو! شي فظيع! وليه ليش أصلاً الانترنت ماشي بِلبنان  للواحد يفوت يشوف، ودخلك؟ هيدا سايق التريلّا يلّي لا كمبيوتر ولا بلاكبيري ولا ضربة سخنة عندو كيف بيعرف إذا أكل ضبط؟ بالبريد؟ ولاّ؟؟ لَوين بيبعتو؟ "شمحطين التّبن الفوقا، دوّار الصعلوك، البناية الزرقا، حدّ دكان أبو فؤاد"؟ انتبهو، مش القصّة إنو شوفيرات الترلّات مش كلاس بس ولا تريلّا مسجّلة بالهدولة إلّا الهامر والإيسكالايد ويا ما في سيارات مش مسجلة، هودي كيف بيشوفون الرادار وبيتعرّف عليهن؟ ولّا كمان بالضبوطة ناس بتدفع عن غيرها؟ (يا خيّي هيدا العيش المشترك).

ما في شكّ إنو اللبناني ما بيفهم مدى أهمية حياته وحياة غيره إلّا إذا تهددت الجيبة، بس قبل هالقرار السهل وستف الأموال، بلّشو بالأهم:

١. رخصة السواقة: يكون الإمتحان شرعي وصعب وما تكون السيّارة أذكى من يلّي عم يسوقها.

٢. قانون سير: بوليس ما بيفقّي بزر، بينام منيح باللّيل وشويّة إشارات سير وكمّ "زيح" على هالطرقات.

 
منتمنى إنّو الرادارات رح تقلل من عدد الضحايا على الأوتوسترادات، بس منتمنى كمان إنّو الدولة رح تكمّل برنامج التوعية وتبدا من جذور المشكلة: حضرة جنابها!

No comments:

Post a Comment

We allow comments without moderation on our blog, just because we respect your right to answer back and give your opinion, but in return we expect that you comment responsibly and respectfully.