30.11.10

What i miss the most 6- Neighbors.

"Chou ya jara? 7atayté el rakwé ?"
"Akid Charchoura, morra metl lsenik, ya 7ayé"
"Teslamilé 7afeztiné 3an el ghayeb, yalla ra7 sa2et el robe de champ (chambre) w enzal"

As much as this seems : funny, stupid, mean, kitsch. I MISS IT !
I miss hearing these discussions from the balcony.
I miss when my mom used to send me over to the neighbor's house to get her some flour or an egg or something she forgot to buy while shopping.
I miss to come back home at 5 A.M and see our old neighbor sipping her "morning" coffee and nodding in disappointment while whispering "chou hal jil"
I miss also when the electricity is off, and someone's stuck in the lift, how all the neighbors gather in the hallway trying to help the people inside, and it turns out it's me and i thank them timidly and say " kenet tal3a chouf khezen el may" ( because i live on the first floor ) and if they know i am taking the lift they will start to say :  

"walaw, Tante bass kenna b 3omrkon ma ken fi asconseur ( ascenseur , lift in Lebanese ) w ba3den lezem tet7araké chwey mech cheyfé ti**k addé sayra"

and here my mom answers saying :

"ma3lé trekouwa mraw7a ejra, w ba3den choufé t*z bentik abel ma te7ké 3an benté"

I love of all that, even tough back then it annoyed me so much that i had voodoo dolls made out of our neighbors faces !! but GOD how i miss this human interaction now !!
I've been living in this same building for more than a year now, and i know the names of all our neighbors by heart (of course from the mailboxes) I try to attribute a face to all of them, but i can't, because i've never seen them !! and the ones i cross in the hallway are always in a rush that they even forget to say Hi...

So to all of you back home or in any warm middle eastern country, enjoy the presence of your neighbors, be friends with them and appreciate them because : "al jar abel el dar" :-)

28.11.10

إبن مين إنت؟

إذا منطلع سوا على أيّ ضيعة بهالجبال اللّبنانيّة ومنستكشفها شويّ، 
منلاقي إنّو عنّا أحلى بكتير من "خمس دقايق من البحر للجبل"...
 
عنّا غابات ومناظر بتاخد العقل، بتنسّي الواحد أضخم محكمة دوليّة وأوحش حرب و"أسكس" زعيم
وأحلى "عيش مشترك"... يعني شي بِمجّد الخالق.

وعنّا كمان هيدا العمّ اللّي في منّو بأيّ ضيعة مهما كانت طايفتها
وبِكون قاعد قدّام الدكّان يلّي بتتوقّف عندو لتشتري ميّ إنت وطالع طلوع.

"مرحبا عمّ. انشاللّه كلّو تمام؟"

بعد ما يتمعّن فيك ويفلّيك: "أهلا"

بتتبضّع ومزعوج لأنّو العمّ لاحقك بنظراتو.
بتخلّص وبتحطّ قنينتين الميّ والكمّ شوكولا وبسكويت يلّي شتريتهن ليصير الحساب يحرز شويّ.
(هودي ما بتلاقيهن بالمدينة، شي شغل تركيا، شي شغل سوريا، شي شغل إندونيسيا)

"شو بتأمرنا عمّ؟"

بيحسب وبِعدّ وبيرجع بيحسب وبِعّد: "ألفين وسبعميّه وخمسين"، بعدو مبوّز.

"تفضّل. ممنونك عمّ..."

"أهلا، من وين جايين من غير شرّ؟"

"والله من مزرعة يشوع بالمتن "

العمّ بيضحك سنّو وبِكفّي:
"إبن  مين إنت؟"

هيدا السؤال الأزلي مع كذا إحتمال:

١. العمّ من أعزّ الأصحاب مع بيّك وبتعلق لشي ساعة تحكي معو
وبضيّفك بالآخر "طربوش" (راس العبد).

٢.العمّ بيعرف عمومتك وبتعلق لشي ساعة تحكي معو
وبضيّفك بالآخر "شيكلتس".

٣. العمّ بيعرف المختار اللّي توفّا من ٥ سنين وإنت ما بتعرفو أصلاً
وبتعلق لشي ساعة تحكي معو وبضيّفك بالآخر تفاحة.

٤. العمّ شكلو خرفان وفكّر إنّو عِرِف ضيعتك وبتعلق تسمع خبار لساعتين
عن ضيعة غير ضيعتك  وبضيّفك بالآخر بونبونة.

المهمّ إنّو ضحك سنّو.

والأهمّ إنّو "إبن مين إنت؟" فتحت بُعد تاني فشر تلاقي بأيّ سلسلة جبال بأيّ بلد تاني بالعالم.

أي لاف ليبانون.

25.11.10

What I miss the most. 5- Chef Antoine!

This guy is an icon for our generation. Everybody knows chef Antoine! Everybody knows his moustache! Everybody has heard the mythical “chacoula”, “piti dé”, “boRRRad” or “RRRondeleet l banadouRRRRa”!

I love chef Antoine. He’s like a cartoon character to me. I used to watch his program whenever I could. The guy makes me smile. I love the character, his quotes, his way of welcoming his TV-listeners on the phone… yeah he always has this polite traditional answer… and the right one for the right occasion!  “ahla w salhla fiké Madame Khoury, kif l 3aylé? Nchalla mich 3am bi 3azzbouki bel akel? kifkoun bhal sa23eet? men3ayyedkoun w men 3ayyid tayfetkoun l karimi w mnetmanelkoun tmaddou 3id moubarak… chou fina nse3dik Madame?”…

I also loved his introductions. When a TV listener (a Madame preferably) calls him to ask him how prepare the Hummus* for example, chef Antoine makes a tale to introduce the recipe! “l Hommous men ahamm l 7boub w byedkhoul bi ktir mnel akleet l lebneniyye l 2assile… yousta3mal bi jami3 matabikh l 3alam, bass ne7na l wa7idin yalli 3melné ma3 l t7ini… l t7ini kamen men ahamma l maweed w aktara so7a, w fiya l vitamineet l matloubi la yekbaro l wleed w ysiro mhandsin”…

Chef Antoine, I salute you and dedicate this post to you. And to prove my gratitude to you, I will throw up the Domino’s pizza I’m eating right now, and prepare myself some healthy traditional “sa7en loubyeh bzeet”. W alf sa7tayn!

*tribute to our fellows Hummus Nation

24.11.10

What I miss the most. 4- Service drivers!

One day a ‘service’ driver, that person that used to drive me sometimes from ‘ Nahr el Mot’ to my university, a 15 minutes drive, offered me a gift, strange let’s say: a rosary that he bought specially for me on a pilgrimage trip in Lebanon
That same ‘service’ driver I once had a fight with: we usually had to wait for the car to be filled with 4, 5 or even 6 persons to go the way up to Roumieh, the place where my university used to be. Coincidently the Roumieh prison was on our way and Thursday was the visiting day. I arrived late that Thursday. People where coming to go to the prison, there was no other students. After 15 minutes waiting, the service driver asked me for the double price to take me up. Because there was no other person but me going as far as the university, he was going to take me alone (a taxi driving equivalent). I got upset, replied to him with anger, and left. That day I took another way to go to university, a longest one. I called my friends and told them what happened. When I arrived to university, at the middle of the course, the teacher already knew about it and welcomed me with those words: “Ah u finished your fight with chauffeur l service’?! “

I don’t know if that ‘service’ driver offered me that gift, 2 years later, to compensate the fact that I was angry with him once. I don’t know if he still remembered that event or he just did it for sympathy for me. I don’t know why he picked me up between the hundreds of persons he gives drives to everyday. I don’t even know his name now, all that I know is that I keep that gift like a precious diamond.

Service drivers don’t exist in France, do they? To people around you here you are either an acquaintance or a stranger. That category of persons between taxi drivers and friends don’t exist, that category of ‘chauffeur el service’ persons! People here that u don’t know only look at you with empty eyes, u only exist for them for the present moment as an object, or maybe u don’t even exist for them.
I really miss service drivers, I miss being in that car for 15 minutes next to another person in front, or next to other 3 persons at the back, without a seat belt naturally. I miss unconventionality in relationships. I miss those persons that still look at you as a person, even though u only serve them for their business, who will remember your face, to whom u still can express emotions, even though u don’t know there name, even though u won’t ever meet them again.
By: Rima

20.11.10

إينديباندنس داي

 متل كلّ سنة، منفوق إنّو عنّا نشيد وطني وعلم وجيش وسيف وترس ويوسف بك كرم وفخرالدين وفينيقيّي وحراتيق وعنفوان وإلخ...
ليش؟
لأنّو إجا عيد الإستقلال.
يا فرحتي.

وكلّ سنة برجع بسأل: "أيّا إستقلال؟"
كنت إسأل حالي أو إكتب بِشكل مبهم أو إتفلسف
بسّ السنة بما إنّو توم وإكسترا رح إكتب بالمشبرح:

أيّا إستقلال يا أوادم؟
إستقلال عن شو و عن مين وكرمال شو؟

فلّو الفرنساوي؟
عن جدّ؟!
أنا شايف راحو عيّطو لأصحابن الأميركان والإنجليز والإسرائيليّي والروسيّي والسّعوديّي والإيرانيّي وال... وال... ورجعو بنّطو هون وعم يلعبو...

ولِه وعو بقا على وضعكن!
نقبرو استقلّو عن إشيا أساسيّة لنقدر نزحّطن كلّن من هون:

١. الإستقلال عن الكبرياء الملبنَن
إذا على خيّك اللبناني لأنّو "من غير منطقة" أو "مش من جماعتنا" بدّك تضرب بوزات وتخوزق في؟
هالعنتزطة وشوفة الحال خلصو منّا بقا وفكفكو هالعِقد لنبلّش نصير شعب.

٢. الإستقلال عن النّفسيّة الخرائيّة
هيدي بتِجي بالوراثة.
أدّ ما أهلنا وجدودنا آكلين خرا عبر هالتاريخ، تأصّلت فينا وصارت تِجي أوتوماتيكيّاً بالنفسية.
يعني:
وين في قانون ---> "كيف بدّنا نزبّطها؟"
وين في صفّ ---> "معليش، أنا مستعجل، فيّي إقطع قدّامك؟"
وين في شجرة ---> "ولِك قصّا تيصير عنّا منظر!"
وين في ميّ ---> "منيح... كلّو هالمجرور... بكرا بتشتّي وبِروحو!"
إلخ...

٣. الإستقلال عن السّخافة
هالشّي بيتحقّق لمّا منصير نفكّر قبل ما نحكي أو نِفعل.
ولمّا ما يعود "الزّعيم" = "الّله".

٤. الإستقلال عن ال"أنا"
كلّ شي بتعملو وما بتفكّرو إلّا بحالكن أكيد عم يضرّ حدا تاني.

٥. الإستقلال عن التلفزيون
لا، هيدا الإختراع ما نزل من الملكوت لمصلحة البشر!
(هون بِتفيد الرّجعة للنقطة "٣")

ما رح كفّي، لأنّو هودي بِكفّو.
صار عنّا ٥ "إستقلالات" قبل ما نوصل للإستقلال.
يعني... بمعدّل "إستقلال" كلّ ٥٠ سنة، بإذن اللّه بعد أبو ٢٥٠ سنة منكون صرنا شعب.

أوه!
نسيت إنّو العالم رح يخلص بال٢٠١٢!
"صوري" كتير كتير أخدتلكن من وقتكن
...

18.11.10

Quote Dissection: 1- Hard rock hallelujah!

"Quote Dissection" is a new series of posts in which we will try to explain every part of a quote / sentence we heard or read somewhere… And here comes the 1st post! Enjoy!

"أشني هودي جماعة الهارد روكج، أبيسمعش إلا جعير، وكلها ميساجيت! بيعبدو الشياطين، بطولو شعرن وبيرجعو ينتحرو!"

- أشني هودي جماعة الهارد روكج: هارد روكج إيه؟ يعني هو بالأساس بيعرف بالهارد روك وبالجاز والتكنو. وبخبرك عنن كلن ... ولك طعمي فلافل وسمعو هيفا ودومينيك وماريا وبزياده عليه (مع احترامنا للفلافل ... و مش لل بقوي).

- أبيسمعش إلا جعير: لأنو دومينيك وجوليانا ما بجعرو، حشا وكلا.

- وكلها ميساجيت: ليش كليبات أصحابك ما فيها ميساجيت؟ وماساجيت؟ وليش أصلاً في شي أخطر على المجتمع من كليباتك المفضلي؟ ما تفكروني من هودي المحافظين أو المتأخرين، بس شفت كليب مرة بلبنان ل ما بعرف أيا فنانه، ولك ما في مشهد ما في بز أو طيز أو فخد... مش معقول.. القصة قصة أخلاق. شو هل ثقافة المنحطة؟

- بيعبدو الشياطين: ولك السلام ع اسمك إنت شو انك تقي... حافظ الكليبات وإنت وعم تحضرهن بترشح زيت... له عفواً هيدا عرق مش زيت...

- بطولو شعرن: إيه؟ وبعدين؟ حداً عم بشارعك لأنك أصلع؟

- وبيرجعو ينتحرو: ولك أصلاً شو فارقة معك إنت؟ منك مش طايئهن! مش أريحلك؟

ولك تفه!! وتشيرز

16.11.10

kif el ta2es 3andkon ??? كيف الطقس عندكن ؟

بخصوص الحرارة والطقس؟ والجلوبال وارمينج !! شو صاير عندكن بلبنان ؟ مش حاسين في شي غريب ؟ أن الحرارة 30 صرنا بنص تشرين !!! طيب كيف فينا نحل هل مشكله...لأن مشكله هيدي و عويصة كمان!! وإذا ما راح تفكرو بحل، بدا تحلكن كلكن من محلكن

 نصائح هينة، مشان تقدرو تعملو سكي بفرايا مااااان !! 
( مع تتخينة صوت ت يصير كول
1- 
عنا عشاء الليلة ببيروت، كيف نازلين ؟ أنا نزل بسيارتي، وإنت ؟ أنا كمان بي سيارتي، وانتو ؟؟ نحن كمان كل واحد بسيارته
طيب ليش ما مننزل سوى ؟ 
لا معئول ؟؟ شو منك كول !! كيف بدي شبح بسيارتي بي نص الجميزه؟ 
- إيه عنجد معئول ننزل سيارة وحده متل اوتوكار المدرسة، بفكرونا مهابيل وزغار !!
-بعدين أنا ما بدي انزرك ورى، بيتجعلك الفستان ...

فإذاً نزلو الشباب 5 سيارات ع بيروت كل واحد وحدو، وساهمو بحرارة شهر تشرين. ف يا شباب تجمعو كلكن ونزلو سوى، لأن أحسن لل بيئة، وأحسن الكن، بتتسلو وإذا واحد كتر شرب ، بسوق التاني عنو.

2- يالا بدكن شي رايحة عل سوبرماركت...
-لا مرسي، بس خدي كيس قماش معك.
PARDON  ؟؟ كيس قماش !!؟ كيف بدي حط كل الغراض في ؟ وبعدين بدي أقعد عبي أنا بالكيس ؟ خلص في الهندي بعبي كل غرض بكيس وبحطن بالصندوق...
-طيب خدي كيسين وعطيين لل هندي ...
- خلص ولو، شو بقولو عني حاملي كيسين وماشيه....

رح يقولو بس أنك هبيلي ، بتعرفي أن ال-12 كيس نايلون يلي راح تحمليون من السوبرماركت بدن ملايين سني للتحلل بالطبيعة ؟؟؟
إيه هلأ صورتي تعرفي ...فمشان تلبسي كبوت الفرو ع عيد الميلاد، أحسن تخففي كياس النايلون ....

حلّين هينين مشان نساهم ونجرب نحارب التصحر، وإنقلاب الحرارة بلبنان...أفكار وحلول أخرى المرة القادمة، و- شكراً .

14.11.10

وآخرتها؟

كان صرلي فترة مش "سهران" بِبيروت، طبعاً سهرة بمعنى الإنفحاط (من "فحطة)
الممزوج بالببّزة (من باباز وليس بِزّ).
والأجواء اللّبنانيّة الصاخبة "الجنون" وال"كوول" وال"واو" والرّوعة...

فتنا على "المحلّ"، أنا نصدمت:
متل شي قنّ دجاج كبير وهالطاولات مستّفة والأضرب إنّو العالم مستّفة فوق وحول الطاولات.
حسّيت حالي دجاجة... يا ريت دجاجة... حسّيت حالي صوص خاصّةً إنّي "سينغل"
ومش معمشقا فيّي "مدموزيل" لقطة
ولا ناتع "سيغار" بتمّي بيضرب بالرايح والجايي بالزّاموقة اللّي إسما ممرّ
ولا"سيلولاري" قادر ينوّر المحلّ ويرقص عالطاولة...

صرت راقب هالبشر.
العمى... متل كأنّو ناطرين شي يجي أو يصير أو إنّو قرفانين أو...
حاصلو، تخايلت إنّو كلّ واحد من هالأرطة هوّي شقفة من "الجيل الصاعد" ومن "مستقبل لبنان"...
شي زعّلني وخلّاني بلّش إشرب وإضحك متل البهلة لحالي على البلد يلّي رح يعيشو في ولادي...

إذا هالجيل يلّي من عمري (ومنّو زغير يعني) أكتريّتو بالو بالمظاهر وبالإشيا الرّايحة...
شو تركنا للجيل الأزغر،
والأزغر...
والأزغر...
وآخرتها؟

آخرتها عويصة يا شباب وصبايا الحلوين...
لاإنّي بومة ولاإنّي فلتة ولاإنّي يا با شعلة النبوّة بجيلي الخرائي
بسّ بأكّدلكن إنّي عم جرّب أعمل شي... شو هوّي مش كتير واضح بسّ إنو في شي.
انشاللّه كلماتي توصل بمضمونا المتواضع ومتل التوم الإكسترا تعبق شويّ شويّ بهالمجتمع
(عالقليلة الأونلاين)...
بمحبّة وإيمان وسلام،
البلوطة.

12.11.10

بوابة الشرق إلى الغرب

الجمعة الماضية ذكرني صديق بجملة من كتاب الجغرافية : "لبنان بوابة الشرق إلى الغرب". بتتذكرو هل جملة ؟ عن جد لما كنت بالوتيام كنت اشفق على العالم... إنو كيف بعيشو بلينا؟ شو بيعملو لو ما كنا هون؟  وله نحنا البوابه وله. إنو تصور شو معترين بأوربا وبأسيا... إذا سكرنا هل منفذ الوحيد شو بيعملو؟ عظيمين نحنا 

لما كبرنا شوي، صرنا بفرنسا وشفنا كيف بس يحكو عن لبنان بالاخبار ما حدا بيهتم ولا حدا بالو فينا. أو مكسيموم بقولو "معترين هل لبنانيي"... أو "شو هل مهابيل بضل عندن حروب ومشاكل"... أو بغيرو محطة التليفزيون وبكملو العشا. تماماً متل ما منعمل نحنا بس يحكو عن الباكسان أو أفغانستان. من كمل العشا أو دق الليخة وما منعرف عن شو عم يحكو. ونحنا بلبنان مفكرين إنو العالم مش شايف غيرنا

فيا بوابة الشرق والغرب، يا ريتنا منوعا شوي ومنعمر بلد متل العالم حاج ناطرين الفرج من الشرق والغرب. وبدل ما نضل حاقدين على بعض نعمر هل بلد كلنا سوا. وإذا قدرنا نعمر شي، معقول بعد ألف سنة يصير العالم يعتبرنا أكتر من فجله... فجله اكسترا
...

10.11.10

راداريات

وأخيراً من بعد 10000 قتيل، قررت الدولة اللبنانية وضع رادارات على الطرقات اللبنانية، الأسباب متعددة، مصادر قالت السبب هو نفاذ المقابر (بعيد الشر عن قلبكن)، مصادر أخرى أكدت انها مبادرة من وزارة المالية لسد العجز والدين العام، ومصادر أخرى قالت إنّو هيدا مشروع فنّي للفنان المعاصر "مشنفخ مناخيري" المغترب في بلاد الغال وهدفو يجمّع صور للمواطنين خلال المخالفة وبعد العلم بها. مهما تعدّدت هالأسباب: "تعلن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي انه ابتداء من منتصف الأسبوع المقبل، يمكن للمواطن الدخول الى موقعها الإلكتروني وإدخال رقم مركبته".
 

أوهوهوووو! شي فظيع! وليه ليش أصلاً الانترنت ماشي بِلبنان  للواحد يفوت يشوف، ودخلك؟ هيدا سايق التريلّا يلّي لا كمبيوتر ولا بلاكبيري ولا ضربة سخنة عندو كيف بيعرف إذا أكل ضبط؟ بالبريد؟ ولاّ؟؟ لَوين بيبعتو؟ "شمحطين التّبن الفوقا، دوّار الصعلوك، البناية الزرقا، حدّ دكان أبو فؤاد"؟ انتبهو، مش القصّة إنو شوفيرات الترلّات مش كلاس بس ولا تريلّا مسجّلة بالهدولة إلّا الهامر والإيسكالايد ويا ما في سيارات مش مسجلة، هودي كيف بيشوفون الرادار وبيتعرّف عليهن؟ ولّا كمان بالضبوطة ناس بتدفع عن غيرها؟ (يا خيّي هيدا العيش المشترك).

ما في شكّ إنو اللبناني ما بيفهم مدى أهمية حياته وحياة غيره إلّا إذا تهددت الجيبة، بس قبل هالقرار السهل وستف الأموال، بلّشو بالأهم:

١. رخصة السواقة: يكون الإمتحان شرعي وصعب وما تكون السيّارة أذكى من يلّي عم يسوقها.

٢. قانون سير: بوليس ما بيفقّي بزر، بينام منيح باللّيل وشويّة إشارات سير وكمّ "زيح" على هالطرقات.

 
منتمنى إنّو الرادارات رح تقلل من عدد الضحايا على الأوتوسترادات، بس منتمنى كمان إنّو الدولة رح تكمّل برنامج التوعية وتبدا من جذور المشكلة: حضرة جنابها!

2.11.10

الزموا الحدود من فضلكن...

بعد تسجيل أكبر رقم قياسي لاكبر صحن تبوله وحمص ومن بعدها سحق العدو الصهيوني و تحضير صحن حمص أكبر من صحنهم أللعين، من بعدها اتحفنا الشعب اللبناني من جديد بتحضير أكبر كبة بل صنية...يا عين ... وإحتفالات على مد النظر، كأنو شلنا الزير من البير، وزبط البلد...ومن كم يوم وصلتنا أصداء أن رقم قياسي جديد قد سجل، وهو أكبر علم ، ويا للفخر والإعتزاز فإنه العلم اللبناني يرفرف في البعيد! ولن ننتهي هنا، فاللبنانيين شعب طموح جداً، فهابهم يملأوا أكبر كاس نبيذ أحمر في العالم، يا ويلتاه، و يا للفرحة، وأخيراً وليس أخراً سجل البارحة اللبنانيون اكبر لوحة مرسومة بالايدي تحت عنوان نشر المعايير الانسانية للصليب الاحمر


 ووردنا الاًن إن ممثل الغينيس بوك، عبّر، عن فرحته لأن لبنان قد سجل رقم قياسي جديد من نوعه ، لن يسجله أحد قبل الاًن وهو رقم قياسي للهبل الإجتماعي، و الرؤوس الفاضية...أكثر من نصف هذا الشعب، فقير أو في المهجر والبلد هادي ع صوص ونقطة بس طالما عم من كسر أرقام قياسية انشالله البلد يضل بألف خير بهمتكن يا شباب وصبايا، أنو كانت حلوة قصة التبولة والحمص، بس خلص !!! لشو عطول بدكن تبالغوا وتزيدوا، في حدود... الزموا الحدود من فضلكن