8.3.11

...بالأرض

بِشرفكُن... كيف شايفينلنا ياها؟
ولك الحالة... الحالة، كيف شايفينها؟
منّي وعليّي أنا شايفها إنّو مستمرّة بالتدهور.

العمى عمبطّلع هيداك النهار بمنطقتي اللّي ساكن فيها...
شي ببكّي: غابة باطون ويا ريت باطون حلو!
صرت فكّر لوين واصلين بعد 10 سنين متلاً؟
شو بيوجعني قلبي كلّ ما شوف شي قطعة أرض كان فيها كمّ شجرة،
تحوّلت لـ"سنتر" بضلّ عالباطون و ما حدا معو يشتري في أو يستأجر.

يمكن السبب الأساسي هوّي فجعنتنا كَبشر.
بدنا البنات/الشّباب كلّن والمصاري والجاه والشهرة والتميّز والـ والـ والـ...
وكلّ ما يصير عنّا بِصير بدّنا زيادة خاصّةً "المدامات" الشبعانات
أو "الرجال" المميّزين:
شويّ الشفاف، شويّ الصدر، شويّ الخدود، شويّ الـ... .
هلّق في "مدامات" بيصير بدّن بالناقص: شويّ من الورك، شويّ من المعدة، شويّ من الطّيز...

إنسو الجسد: لَشو باللّه عليكم، واحد معو "مليار"
(مش مليون، مليار يعني ١٠٠٠ مليون)، بعد بدّو مليار تاني؟
وله كيف المعو ١٣٠ مليار! العمى بقلبك يا قذّافي شو هالفجعان...

طيّب فرضاً سقطت كلّ هالأنظمة وهالأُسُس المبنيّة عليها حضارتنا "المتطوّرة"،
مين بيبقى عايش؟

بتصوّر إنّو اللّي بيعرف يزرع هوّي اللّي بيبقى عايش.
إيه يلّا عفاك، قوم جيب شويّة تراب،
فلشهن على هالبلكون
وبلّش زراع حبيبي لأنّو آخرتها
بالأرض...

4 comments:

  1. eh immé 3afék, w metel ma btezra3 bte7sod :)

    ReplyDelete
  2. روحانيّة الإنسان المعاصر بكلمتين: "روحانيّة الجوع"! العمى بقلبو الإنسان شو طمّيع وشو إنّو ناكر للجميل وما بيشبع ودايمًا بدّو بعد... دايمًا العالم صاليين لبعض وناطرين ينهشوا بعضن. وآخرتها شو؟ كومة تراب وعضم بقلب صندوق خشب.... عافاك يا "جوع" بسّ لو بتشوف أبعد من منخارك وشفلي بطريقك إذا رح تاخد شي معك بالآخر.... جمّع تقلّك جمّع بسّ آحرتك عويصة يا معتّر

    ReplyDelete
  3. true true true...
    sad sad sad...

    ReplyDelete

We allow comments without moderation on our blog, just because we respect your right to answer back and give your opinion, but in return we expect that you comment responsibly and respectfully.