29.3.11

أفوكادو

أوقات بحسّ قدّيش بلدنا ممحي بهالعجقة العالمية،
وأوقات تانية بشوفو سايع الكلّ (من غير شرّ)
كأنّو "بيت الضّيق" مع إنّو ما عندو ولا صديق...

صرلنا فترة على توم إكسترا منكتب عن لبنان ومنتمنيك ومنحكي ومننفعل... كلّو من كتر المحبّة صدّقوني.
بس اليوم، اليوم صُعِِقت بخبر قاسي من صديقنا طارق اللّي سبّبلي بفقسة كبيرة:
"طربوش" آي.كاي.آي "
رأس العبد" مش لبناني!
يا ويلنا ويا سواد ليلنا، طربوشنا أصله سويسراني... يا ضيعان التاريخ والتراث!
يا ضيعان ما أكلو طرابيش جدودنا الفينيقيّة وانَجوِت لحيات فخرالدين ويوسف بك كرم وسائر الأبطال...

طيّب... هيدي فقسة.

الفقسة الأكبر إجِت من إختنا "الصرخة"...
كنت مفكّر إنّو موسم "الكليمنتين" جايي السنة بلا بزر، طلع إنّو الموسم كلّو مستورد!

طارق وهلا مشكورين وانشاللّه بتسلم ديّاتهن لتسليط الضوّ على هالمشكلة
اللّي عم تزيد بـ"المجتمع الفنّي".
 
الانتحال أو السرقة الأدبية جريمة كبيرة و بأكتر الأوقات ولسوء الحظّ، بتقطع مرور الكرام
ومرتكبيها يُعتبرو عباقرة عصرن بسّ لأنّ ما حدا دريان بالبطاطا ولا حدا بيقرا
ولا حدا بيطّلع ولا حدا بِحاسب. انشاللّه كتار بيصيرو يرفعو الصوت متل أصحابنا
ومش بس بالدعايات...

أبعد من الدعايات، بتصوّر إنّو مشكلتنا أعمق من هيك بِكتير:
أنا شايف إنّو كلّ مجتمعنا عم يطمح يصير نسخة عن "إشيا" تانية.
هيّي
بتبلّش بالدعايات مروراً بالمدامات والشخصيّات والببّزات
والـ"نايتات" والسيّارات والبهورات والـ... والـ...
و آخر شي، بتخلص مع الأرزات:
قال بدّا مطاعيم أفوكادو، بالقليلة سوقها ما بيوقف...

23.3.11

Effortless Theory

I have a fuckin’ inspiration problem. I haven’t written anything in ToomExtra for ages and it just kills me. I came back to Lebanon for good few weeks ago and I’m incapable of writing 20 lines since I’m here… while this country is supposed to be a real source of inspiration for a blog like ours!

I mean, just look our dirty sea, our dirty streets, look at the cables polluting  our sky (moteur w dish w telephone w te3li2 kahraba), look at the way people treat waiters in the restaurants, look at our mini-salaries, look at people’s eyes expressions… Before moving to Lebanon, I was able to write a book about each one of those details!

I really really admire all the Lebanese writers and artists who can get inspired in this country even with this rhythm of life that doesn’t push people to be productive. The Lebanese society is actually based on the “effortless theory”. What’s the effortless theory? Simple, I’ll explain 3 rules of it:

Rule number 1: Never use public transport: we don’t have any, right? Alright we have some buses and “services” but come on! This is for foreign workers… No my dear friend, instead of that, each one of us will take his own car and give it to the valet parking to avoid the 200m walk… because we just can’t walk for 2 minutes the street to get to our favorite bar… the street is actually radioactive, we have to avoid it… + we’re going to the gym 3 days a week, and we don’t wanna waste more calories for nothing!

Rule Number 2: Never make your own food: you actually have 2 options for not starving:
1- Restaurants: why the hell are they for? You love your country and wanna encourage its economy, so let them cook for you.
2- Mum’s tabikh: why the hell is she for? you love your Mum and wanna encourage her talent and creativity, so let her cook for you.

Rule Number 3: Never ever turn on a washing machine: Mum/Sinkara will do it for you. Have you ever wondered about this machine by the way? That pearl of technology? Have you seen all those buttons on it? Whouwaaaa! You’ll never understand how to open it, put your clothes in it once a week, put a cap of washing liquid and press the button. Thank God using a computer is much easier.

… and this is how, with 3 simple rules, we can preserve our Effortless theory, and protect it against mean foreigners who criticize us just because they are jealous of our life rhythm, our creativity and our IQ level.

15.3.11

le3yet !

كل يوم بكتشف شي جديد بالحياة بسويسرا.
هالشهر اكتشفت الإنتخابات، إذا بدكن فينا نقول بلدية ونيابية.
في كتير عالم مرشحة، شي 90 بـ6 لوايح، بين سياسية يمين ويسار.
مع إقتراب الإنتخابات وصل ع كل بيت
كذا BROCHURE، يعني  لكل "ليستا" تنتعرف عالأشخاص المرشحة.
وإذ بكتشف أنو معظم  هالوجوه مألوفة،  هلّق يمكن تفكرو إنو هالوجوه مألوفة لأنو كل يوم بشوفا على شاشات التليفزيون،
أو لأنو كل الطرقات والابنية مطروشة بوجوهن البشوشة.
إيه لأ، ما حزرتو، لأنو هالظاهرة ما بتشوفوها إلاّ بالوطن الحبيب!

هالأشخاص ناس من المجتمع، ناس كل يوم بشوفها، بال-BUS، بالسوبرماركت، بالمطعم، عم تتمشى مع أولادها...
هالمرشحين جدّن ما كان نايب ولا أبوهن كان وزير، ولا هني مهندسين ولا محامين، ولا حتى أطبة!
إيه والله... مثلاً في منن اساتذة مدرسة، ومنن طلاب، ومنن خادم بمطعم وسائق بوسطة.

من هون بلشت إسمع التعليق اللبناني: "يييي هلّق أنا شوفور بوسطة بدو يمثلني بالمجلس، ولو بطل في أوادم؟!"
(إيه لأنو الشوفور مش آدمي مونسيور، ما كل يوم عم يخدلك ولادك عل Ecole! إيه كول هوى أحسن!)
هودي العالم يلي مظبوط بمثلونا بالمجلس والبلدية لأنو منا وفينا، وعاشو متلنا، شافو صعوبة الحياة،

مش خلقو ببيت وزرة ونواب وملعقة الذهب بتمن، ما بيعرفو شو يعني الواحد بيشتغل وبيتعب تيعيش، أمتين اللبنانية رح يوعو على وضعن، ويبطلو غنم !؟
وهالعالم بتزقّفلن وبتروح ع مهرجانات مشان ترقصلن وتندهلن بالروح بالدم!

أمتين رح يعرفوا إنو ولا فلان ولا علتان طالع من أمرن شي؟
بس بقى! لعيت!

بعض المرشحين للانتخابات :

8.3.11

...بالأرض

بِشرفكُن... كيف شايفينلنا ياها؟
ولك الحالة... الحالة، كيف شايفينها؟
منّي وعليّي أنا شايفها إنّو مستمرّة بالتدهور.

العمى عمبطّلع هيداك النهار بمنطقتي اللّي ساكن فيها...
شي ببكّي: غابة باطون ويا ريت باطون حلو!
صرت فكّر لوين واصلين بعد 10 سنين متلاً؟
شو بيوجعني قلبي كلّ ما شوف شي قطعة أرض كان فيها كمّ شجرة،
تحوّلت لـ"سنتر" بضلّ عالباطون و ما حدا معو يشتري في أو يستأجر.

يمكن السبب الأساسي هوّي فجعنتنا كَبشر.
بدنا البنات/الشّباب كلّن والمصاري والجاه والشهرة والتميّز والـ والـ والـ...
وكلّ ما يصير عنّا بِصير بدّنا زيادة خاصّةً "المدامات" الشبعانات
أو "الرجال" المميّزين:
شويّ الشفاف، شويّ الصدر، شويّ الخدود، شويّ الـ... .
هلّق في "مدامات" بيصير بدّن بالناقص: شويّ من الورك، شويّ من المعدة، شويّ من الطّيز...

إنسو الجسد: لَشو باللّه عليكم، واحد معو "مليار"
(مش مليون، مليار يعني ١٠٠٠ مليون)، بعد بدّو مليار تاني؟
وله كيف المعو ١٣٠ مليار! العمى بقلبك يا قذّافي شو هالفجعان...

طيّب فرضاً سقطت كلّ هالأنظمة وهالأُسُس المبنيّة عليها حضارتنا "المتطوّرة"،
مين بيبقى عايش؟

بتصوّر إنّو اللّي بيعرف يزرع هوّي اللّي بيبقى عايش.
إيه يلّا عفاك، قوم جيب شويّة تراب،
فلشهن على هالبلكون
وبلّش زراع حبيبي لأنّو آخرتها
بالأرض...