28.2.12

جواهر... بسّ بدّكُن مين يفهم


من وقت ما رجعت ع لبنان وأنا بسمع بهالتعابير والجمل اللبنانيي الأصيلة يلي كنت ناسيها أنا وبفرنسا. صراحة كنت ناسي أو مش ملاحظ قدّيش لهجتنا فيها تكون حلوه أو سخيفة ببعض الأحيان. فإليكم ليستا زغيرة من هالتعابير:

- هيدي دولة ولّ موتور ؟
وطبعاً بس نطرح هالسؤال منكون عم نحكي عن الكهربا بأغلبية الأحيان... وإلّا كنا استعملنا كلمة أنعم من كلمة موتور...

- هيدي يلّي عندي ما في أسرع منها
وطبعاً عم نحكي عن الخادمة... لو عم نحكي عن السيارة مثلاً، كنا استعملنا إسم السيارة، أو كيف منغنجها... "ميمي" إذا - كانت مرسيدس، "داي داي" إذا هيونداي... أو حتّى شو مسمّينها على الفايسبوك، إذا كنّا فاتحينلها أكّونت تتعمل شات مع اصحابها بالعجقة.

- عملتلّو ميسد كول، بس ما جاوب
إنو كيف مفروض يجاوب؟ منّو ميسد كول!

- عندها من هيداك المرض بعيدن عندكن
جملة واضحة، معبّرة، ومفهومة... عرفنا أيّا مرض وبعّدناه عنّا.

  - في ماي سخني ولّا مندوّر الغاز؟
الريلايشن الوحيدة بالعالم بين الماي والغاز

- مش نعسان، بس بدّي نام شوي
طبعاً... ما في نعس أبداً بالجو... وصراحة؟ أنا مش نعسان، بس بدّي نام شوي... فبون نوي وإلى اللقاء في الحلقة المقبلة!

18.2.12

! مرحبا Revoluçion

وصلت مواصيل توم إكسترا على كوبا وبعد ميّة واسطة وترجاية، قِبِل فريق توم إكسترا دعوة "فيديل" لتمضية أسبوعين عالجزيرة ومُشاركتو بجلسة "كوهيبا" من كعب الدسة.
رحّبت فرقة النوبة الهافانيّة الثورية الوسطى بِتوم إكسترا فور نزول الفريق من الطيّارة بحضور ممثّل "فيديل" (اللّي كان ممغوص نهارا) رئيس بلديّة هافانا: دون ميغيل دو فارنيينتي.
بلّشنا جولتنا السياحية على المناطق الكوبيّة المتعددة وتعرّفنا خلالها على شخصيّات كتيرة بتلخّص كوبا وكان أبرزها:


١- جرّاح هافانا وسكريتيره البرازيلي
كوبا معروفة بمدارس الطبّ عالميّاً بسّ الله لا يحطّ هالجراح بديار حدا! شو بدنا نقلّكن.... مواصفات عالميّة: سَمَار، هضامة، ذكاء، وسنان... إيه ما في سنان... دغري زلاعيم! وسكريتيره (أو "اللّزقة البرازيلية) موجود للتهييص حيث لا يجرأ الآخرون. يعني تخايلو معنا اتنين من أهمّ شخصيات المجتمع المدني الكوبي وبالآخر طلعو... أكيد... بدّن يبيعونا سيجار... وتاكسي... ونسوان... وبسّ سكّرت معُن غنّولنا "غوانتاناميرا" وتصوّرو معنا... بِبلاش!

٢- عذارى هافانا

سامعين بالأخطبوط؟ إيه تخايلو معنا ١٥٠ أخطبوطة شايفينكن دولارات عم تتغندر بالـ"نايت كلوب"، وكلّ أخطبوطة بسعرها! طبعاً لمّا شافونا مشروع فاشل، أكيد... جرّبو يبيعونا سيجار... وتاكسي... وبيرة... وبسّ سكّرت معُن غنّولنا "غوانتاناميرا" وتصوّرو معنا... بِبلاش!

٣- حربوق "سانتا كلارا"

نحنا كأجانب بِكوبا، ممنوع نستعمل باص الدولة (أو ما يُعرف بـِ"حنونة بتغرين" عنّا). حربوق "سانتا كلارا" زبّطلنا ياها. ما عرِفنا كيف وليش وشو صار إلّا وقت صرنا بالباص ومِشي فينا:
هيدا اللّي حاطط ديك على راسو، وهيدا يلّي لابس INPORIO ARAMI، ويلّي معو كيس بيض عم يلبّد على المقعد، وأكيد... يلّي بدو يبيعنا سيجار... وتاكسي... ونسوان... وبسّ سكّرت معو غنّالنا "غوانتاناميرا" وتصوّر معنا... بِبلاش!

٤- جغل "كايو سانتا ماريا"

صديقنا راوول صاحب تاكسي (بويك موديل الـ٥٦ معدّلة بِموتور روماني... خارقة). صعقنا راوول لمّا خبّرنا إنّو كلّ السيارات الجديدة صارت أوتوماتيك! أكيد على مدى رحلة الـ٣ ساعات ونصّ انفلجنا بِالعديد من الحقايق العلميّة والخبار الكتيرة وأهمّها كان: "يا حرام... أقلّ شي يكون عندكُن ٣ نسوان و٥ صاحبات!". جغل راوول ما هيك؟ روح يا "مونتيس دو أوكّا" إنت! أكيد بسّ وصلنا... جرّب يبيعنا سيجار... وروم... ونسوان... وبسّ سكّرت معُو غنّالنا "غوانتاناميرا" وتصوّر معنا... بِبلاش!

٥- بزّاقة "ترينيداد"

ضمن جلسة "فارنيينتي"* جماعيّة بلديّة بِساحة "ترينيداد" التحتا، دُهِشنا بمشهد سوريالي كان بطلو إله الـ"فارنيينتي": أوزابيو. هالزلمي كان بقمّة عطاؤه وسبق الجميع: كان عم يبزّق بين إجري لمدّة غير محدودة وعم بحاول بكلّ ثقة يصيب نفس النقطة... أكيد... بسّ خلّص (بعد شي ٦ ساعات وربع) جرّب يبيعنا سيجار... وروم... ونسوان... وبسّ سكّرت معُو غنّالنا "غوانتاناميرا" وتصوّر معنا... بِبلاش!

* الـ"فارنيينتي" (من الإيطالي far niente) هو فعل عدم أيّ شيء ويُعتبر هذا النوع من الأفعال من الرياضات الأعزّ إلى قلوب الكوبيّين
 
من بعد هالجولة الإقليمية، رجعنا إلى هافانا واستقبلنا رئيس بلديّة هافانا، دون ميغيل دو فارنيينتي (أكيد دون إلقاء أيّ كلمة إحتفالاً بالمناسبة) وسلّم توم إكسترا وسام قصب السكّر بِرتبة ثورجي ضدّ الأشياء والأفكار وبالآخر طلع... أكيد... بدّو يبيعنا سيجار... وتاكسي... ونسوان... وبسّ سكّرت معُو غنّالنا "غوانتاناميرا" وتصوّر معنا... بِبلاش!

-------

عاش فريق توم إكسترا الثورة وأمجادها ولكن كوبا الحالية عايشة فقط على أطلال هالثورة. زاحونا بهالثورة وبالآخر طلعو... أكيد... بدّن يبيعونا سيجار... وتاكسي... ونسوان... وبسّ سكّرت معُن غنّولنا "غوانتاناميرا" وتصوّرو معنا... بِبلاش!

"فيديل"... يا "فيديل"...
ترقّب ثورة إكسترا قريباً... ثورة توم إكسترا...
ومرحبا Revoluçion!

15.2.12

Friendship, an eternal love story.

I got inspired for this post from  "Almaza Valentine 2012 "   (Thank you Adonis) , 
it made me realize that nothing is worth a good friendship in this world, and most 
specifically a Lebanese friendship. 


I've been outside Lebanon for 5 years now, and i met a lot of people, and some of them are good friends, and few of them are true friends, but i've never met someone like my lebanese friends, maybe i am lucky, maybe we don't share the same opinions, but let me tell you about my friends. 


Friends that dedicate all their time to hang out with you, every time you come to lebanon since 5 years now, they wait for you at the airport , they drive you from Beirut to Jbeil at 4 a.m after a party, just because you don't feel like driving ( yeah, I am a spoiled brat ! ). They drive your friends to airports, and they give them a haircut and a manicure. They prepare you the best bachelorette party ever, and they dance on your wedding, as if it was theirs. 


Those same people, are a huge part of your life, that the fact not talking to them everyday creates a big void in your life, you take a 3 hours ride to see them for 2 hours, and you take planes to see them for two days. You give them money and you don't count, because you know if you ever needed them, they'll give you all their belongings. 


Some of them you know before your own siblings and some of them you can't differentiate from your own sister and brother. 


These are friends worth writing about, worth loving and respecting. I am blessed to have such great people in my life. I dedicate this Valentine's post to them, because from time to time it's nice to say I LOVE YOU dear friend. 


Happy Valentine's friendship day. 

6.2.12

Would you go out with a m3allem batonn ?


Two weeks ago, we had to hire a plumber to fix our sink. He came and fixed it in 30 minutes and we payed him around 100 swiss francs (almost $100). One week later, we were out at a bar and i saw that same plumber with a woman, enjoying the music and having a drink... We talked for about 5 minutes. He introduced his fiancée and said that they are going to get married next month. They had just come back from a family dinner. This girl happened to be my colleague's friend. She recently got a doctorate in anthropology.

I got home that same night, and I was still thinking of this couple. 
Can you imagine the same couple in Lebanon? Haha! "Ya benté, t3ebna 3layké, dafa3na damm albna, ta tetjawazei sangarei?"
"My child, we suffered to raise you, we invested all our money in your education so you get the best, and you want to marry a plumber?"
How many of us have friends who are electricians (not engineers), bakers (not bankers), tailors (not stylists), carpenters (not interior designers ) ?

When I introduced my husband to my family the first time, he was still a student, and they asked me what he does. So I said: "bel jem3a", "at university" and everyone thought he was a teacher. So we played along to avoid people asking us all sorts of questions.

What's wrong with us? Why do we all want to become lawyers, doctors, and architects? What's wrong with being shoemakers, electricians, concierges or m3allem batonn "mason"

I also have friends whose fathers are mechanics and they are ashamed of saying it. They just say: "El papi 3ando garage. Houwé ma byechteghel abadan. 3ando kam shagheel sourei w massrei ta7et ido".  " My dad has a garage. He doesn't do anything. He just gives orders to a couple of Syrian and Egyptian employees". 

What is to be ashamed of? This same garage payed for your clothes, your phone bills and your university tuition. 

Last time i had a conversation with a Lebanese friend living here in Switzerland. She was saying that if her daughter would want to be a hairdresser, and her son a gardner, she would be ashamed to tell her family in Lebanon.  

Come on, what's wrong with us? 

Let's encourage the new generation to choose trades as careers. Let's encourage them by showing them that without a baker we won't have bread, without a farmer we won't have milk and cheese, and without a butcher we won't have meat... Isn't food the most important thing to us? How would be brag about a 6-course meal on a Sunday lunch? Ha?

Think about it? What's your opinion?